مرحبا 2012 .. قرار المغرب الأخير سيكلف إسبانيا الكثير إقتصاديا

إن عملية مرحبا 2019 استقبلت أكثر من 2,9 مليون مغربي مقيم بالخارج
ووفقا لإحصائيات “مرحبا 2019”: زار المغرب حوالي 3 ملايين مواطن وحوالي 800 ألف مركبة عبرت من موانئ إسبانيا؛ فيما يقدر أفراد الجالية بحوالي 5 ملايين مغربي ومغربية، ينتشر أغلبهم في دول القارة الأوروبية.

ويقول متابعون أن عملية مرحبا ستتم بطريقة أخرى، وستشارك بها موانئ فرنسية وإيطالية.

ويعتبر القرار المغربي الأخير سيؤثر بالسلب على الاقتصاد الإسباني، وسيمتد تأثيره إلى بعض القرارات الاستراتيجية الإسبانية، وتعاملها مستقبلا مع المملكة المغربية.

وأثارت موافقة إسبانيا على دخول غالي مستشفى في مدينة لوغرونو بشمالها بأوراق جزائرية ودون إبلاغ الرباط غضب المغرب.

وأكدت بعض المصادر أن غضب المغرب وما تقوم به إسبانيا في المقابل سيدوم طويلا، حيث أن ردود الفعل داخل إسبانيا، نجد بعض الأحزاب والشخصيات السياسية التي تعرف قيمة العلاقات مع المغرب ودورها في المنطقة.

وأضافت المصادر ذاتها أنه يمكن أن يكون هناك حوار جاد ومعقول يراعى فيه قوة المغرب الجديدة ودوره في المنطقة. وبالنظر إلى علاقة البلدين التاريخية يمكن تجاوز هذه الإشكالات الثنائية بين البلدين.