مرةً أخرى .. الجزائر تهاجم المغرب وتتهمه بتشويه دورها الإقليمي من خلال أجندة إسرائيلية

مرة أخرى تصر الجارة الجزائر على معاكسة المغرب، وإصدار تأويلات غير مبرر ومجانية، حيث أصدرت  الخارجية الجزائرية، اليوم الأحد، بيانا موجها بشكل مباشر للمغرب معتبرة أن “التصريحات المغلوطة” الصادرة من المغرب بخصوص الجزائر، تدل على “الرغبة المكتومة”  لجر اسرائيل إلى “مغامرة خطيرة” موجهة ضد الجزائر. حسب البيان.

وفي هذا السياق، اعتبرت الدبلوماسية الجزائرية، في بيان لها، بخصوص تصريحات وزير خارجية إسرائيل أنها تصريحات “مغلوطة ومغرضة”، واعتبرت الخارجية الجزائرية أنها  “خرجة اعتباطية”، تمت بتوجيه من قبل ناصر بوريطة بصفته وزيرا لخارجية المملكة المغربية، والتي تدل على “الرغبة المكتومة” لدى هذا الأخير في جر حليفه الشرق أوسطي الجديد، في “مغامرة خطيرة” موجهة ضد الجزائر وقيمها ومواقفها المبدئية.

أما بخصوص خطاب جلالة الملك محمد السادس، ومبادرة  اليد الممدودة، قالت الخارجية الجزائرية، أن المغرب يستعمل “الدعاية المغربية في نشرها بشكل تعسفي وعبثي”. حسب نفس البيان.

وواصلت الخارجية الجزائرية سرد روايتها بالقول إن  “هذه الممارسة العلنية، بشهادة جميع الشعوب المغاربية، تعكس هروبا انتحاريا إلى الأمام، لدرجة أن رئيس الدبلوماسية المغربية يحاول بمكر أن يضيف إلى محاولته اليائسة لتشويه طبيعة نزاع “الصحراء الغربية”، الذي يبقى قضية تصفية استعمار، فاعلا جديدا متمثلا في قوة عسكرية شرق أوسطية تواصل رفض السلام العادل والدائم مع الشعب الفلسطيني والاحتكام لمبادرة السلام العربية التي تبقى الجزائر متمسكة بها بصدق”. كما جاء في البيان المذكور.