مربو الدواجن بجهة سوس يستفيدون من البرنامج البيداغوجي للتكوين


مربو الدواجن بجهة سوس يستفيدون من البرنامج البيداغوجي للتكوين

في إطار البرنامج البيداغوجي للتكويني الذي تبنته الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب FISA، وعملا على تقوية قدرات مربي الدواجن بالمغرب لمواكبة التطورات التي يعرفها القطاع، لتحسين المنتوج الوطني من الدجاج والديك الرومي، ودعم تنافسيته في السوق الإفريقية وكذا الدولية، نظمت الجمعية الوطنية لمنتجي لحوم الدواجن APV صبيحة يومه الثلاثاء لقاء دراسيا لفائذة منتجي الدواجن بجهة أكادير-سوس-ماسة، احتضنه مركز التكوين والبحث العلمي AVIPOLE بالمركز التقني البيمهني لتنمية سلاسل الإنتاج الحيواني بالدار البيضاء، تخللته دورة تكوينية في محاور مختلفة تتعلق بطرق التربية النمودجية للدواجن، وكيفية الارتقاء بالمنتوج الوطني إلى مستوى أفضل.
وقد استفاذ من هذا التكوين الذي أطره أساتذة وخبراء في الميدان، إلى جانب أطر من الفيدرالية والجمعية الوطنية لمنتجي لحوم الدواجن APV أزيد من 40 مربي من مختلفة الجهة، وكانت مناسبة لهم للوقوف على التطورات التي عرفها القطاع، والجهود المبذولة من قبل الفيدرالية والجمعيات المنضوية تحت لوائها في سبيل تحقيق مكاسب جد مهمة للمربي، وكذا تحسين صورة المنتوج الوطني من الدواجن لدى المستهلك المغربي، بتبنيها سياسة تواصلية وإعلامية، فندت كل المغالطات التي كانت تروج من حين لآخر والتي كانت تضر بالمنتوج وبالتالي تضر بمصالح المربين.
ويأتي هذا اليوم الدراسي في الوقت الذي يعرف فيه قطاع الدواجن بالمغرب تطورا مهما سواء على مستوى التنظيم، أو على مستوى التسويق، بالنظر إلى السمعة الطيبة التي بدأ يتمتع بها منذ أن صارت الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب FISA مقصدا للعديد من المهنيين من دول إفريقيا من أجل التكوين وكسب الخبرات ونقل تجارب المغرب في هذا المجال، بحيت يستقبل مركز التكوين والبحث العلمي AVIPOLE بين الفينة والأخرى وفودا إفريقية للاستفاذة من البرنامج البيداغوجي للتكوين والتطوير المهني الذي يوفره في تخصصات مهنية مختلفة، مسخرا في سبيل ذالك إمكانيات عالية، مساهما في دعم مشروع المغرب للنهوض بالقارة الإفريقية على مستويات مختلفة.

مقالات ذات صلة