مراكز التلقيح بالحسيمة تواصل استقبال المستفيدين من عملية التلقيح الوطنية


مراكز التلقيح بالحسيمة تواصل استقبال المستفيدين من عملية التلقيح الوطنية

 أكد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بالحسيمة، محمد اليزناسني، أن عملية التلقيح ضد وباء كوفيد -19 على مستوى إقليم الحسيمة التي انطلقت الجمعة الماضي تمر في أحسن الظروف.

وأوضح السيد اليزناسني، أن أزيد من 804 أشخاص استفادوا حتى الآن على مستوى إقليم الحسيمة من عملية التلقيح ضد كوفيد 19 التي أعطى انطلاقتها الرسمية صاحب الجلالة الملك محمد السادس الخميس الماضي، وسيستفيد منها جميع المواطنات والمواطنين المغاربة والاجانب المقيمين في المغرب الذين تتراوح أعمارهم بين 17 سنة و 75 سنة فما فوق.

وتابع المسؤول أن هذه العملية الهامة تتم في أجواء عادية حيث يتم استقبال المستفيدين من قبل طاقم طبي وتمريضي، وبعد التأكد من خلوهم من أي مانع لتلقي التلقيح يتلقى المستفيد جرعة التلقيح الأولى الخاصة به ويمكث بعدها حوالي 15 دقيقة تحت المراقبة الطبية، وبعد ذلك يسمح له بالانصراف بعد إعطائه موعد الجرعة الثانية من اللقاح التي تعتبر ضرورية كي يكون المستفيد تلقى تلقيحه كاملا.

وأشار السيد اليزناسني، في السياق ذاته، إلى أنه تمت تعبئة جميع التجهيزات اللوجيستيكية على الصعيد الوطني والمحلي، واتخاذ ترتيبات دقيقة لإنجاح حملة التلقيح الوطنية هاته التي ستتم بطريقة تدريجية.

وبخصوص جديد الوضعية الوبائية المتعلقة بفيروس كورونا على مستوى إقليم الحسيمة، أكد المندوب الإقليمي للصحة أنه توجد حاليا 34 حالة إصابة مؤكدة تخضع للعلاج بمستتشفى القرب بمدينة إمزورن، ضمنها 8 حالات ترقد في قسم الإنعاش، بالإضافة إلى وجود 110 حالات مؤكدة على مستوى الإقليم تتابع العلاج داخل منازلها، وإجراء ما مجموعة 31 ألف و422 تحليلة للفيروس منذ بداية جائحة فيروس كورونا.

وشدد السيد اليزناسني على ضرورة احترام التدابير الاحترازية والوقائية المعمول بها، لاسيما الحفاظ على التباعد الاجتماعي واحترام مسافة الأمانة الضرورية وووضع الكمامة الواقية والحرص على تعقيم اليدين باستمرار لتجنب العدوى بفيروس كورونا وتفادي الجائحة.

 

نبذة عن الكاتب