مخالفة التدابير الوقائية يفضي إلى إغلاق مطاعم ومقاهي بمدينة المضيق

أغلقت السلطات المحلية بمدينة المضيق مجموعة من المقاهي والمطاعم وأجنحة ببعض الفنادق، وذلك على خلفية عدم احترام التدابير الاحترازية والوقائية المعمول بها، خصوصا بعد تسجيل خروقات تمثلت في عدم توفر شروط الوقاية الصحية سواء في تقديم الوجبات أو تخزين الأطعمة لدى بعض المحلات.

وحسب ما توصل به “المغرب 24” ، فإن قرار الإغلاق المتخذ في حق المخالفين يأتي في إطار التدابير الإحترازية، التي طبقت على مجموعة من المحلات والفضاءات، أغلبها مقاهي ومطاعم، بمدينة المضيق.

وحسب مصدر مطلع فإن هذ العملية تسهر عليها لجنة مختصة تتكون من مسؤولين أمنيين وأخصائيين في مجال الوقاية الصحية، إذ يقومون  بجولات لمراقبة المحلات من أجل الوقوف على مدى احترام الشروط الإحترازية الصحية المعمول بها والواجب توفرها.

هذا وقد وجهت السلطات المحلية مجموعة من الإنذارات لأرباب المقاهي والمطاعم، من أجل الالتزام بالتدابير الوقاية والصحية.

وتسهر السلطات المحلية على إدارة حملات تحسيسية يومية تنخرط فيها بشكل تطوعي جمعيات المجتمع  وأعوان السلطة وعناصر القوات المساعدة حيث تقدم النصح وتوزع الكمامات والمعقمات على المواطنين بشوارع المدينة وتحثهم على احترام التدابير الإحترازية لتجنب الإصابة بكورونا.

بالموازاة تسخر السلطات  سيارة جماعية تجوب مختلف الأحياء تذكر المواطنين والمواطنات بالاجراءات الاحترازية وارتداء الكمامات والتوجه لمركز التلقيح بالقاعة المغطاة لالة خديجة، إضافة لذلك فقد تم وضع مكبرات صوتية ثابتة بأماكن تعرف حركة مرور دائبة، يتم من خلالها تذكير المارة بالوضعية الوبائية المقلقة التي تعيشها المملكة.