alternative text

محمد ربيعي يبحث عن المجد الأولمبي وحفظ ماء وجه الملاكمة المغربية


محمد ربيعي يبحث عن المجد الأولمبي وحفظ ماء وجه الملاكمة المغربية

بعد إقصاء الملاكم محمد العرجاوي الثلاثاء في دورة الألعاب الأولمبية ال41 بريو دي جانيرو، تتجه الأنظار نحو البطال العالمي محمد الربيعي الذي يخوض نزاله الأول زوال الخميس 11 غشت.

ولم تكن القرعة رحيمة بالملاكمين السبعة المغاربة المشاركين في الألعاب الأولمبية، حيث وضعتهم أمام منافسين متمرسين من بلدان بصمت تاريخ الملاكمة العالمية كروسيا وأوكرانيا. 

ويواجه بطل العالم في وزن 69 كلغ ،محمد الربيعي، الذي يعد أمل الملاكمة المغربية في ريو ، والذي يخوض أول تجربة له في الأولمبياد ، يوم 11 غشت الكيني ندوكو ريتون أوكويري، وذلك ابتداء من الساعة 16.30 فيما سينازل في اليوم ذاته محمد حموت خصمه الأوكراني ميكولا بوتسينكو في وزن 56 كلغ . 

أما زهرة الزهراوي فستنازل في الدور الأول يوم 12 من الشهر الجاري الفرنسية سارا أورحمون في وزن 51 كلغ في نزال مشوق سيشد أنظار عشاق الفن النبيل، بينما ستواجه مواطنتها حسناء لشكر في وزن 60 كلغ الصينية جانهوا يين في محك حقيقي. 

وسيكون أشرف الخروبي ( وزن 52 كلغ) في مواجهة جيريميا موروكي موخوتو من لوسوتو وذلك يوم 13 غشت برسم منافسات الدور الأول ، أما خديجة المرضي ( وزن 75 كلغ ) فستنازل في الدور الأول ، المتأهلة عن النزال الذي سيجمع بين الكازاخستانية داريغا شاكيموفا و الكندية أريان فورتين. 

واعتبر الطاقم التقني المشرف على المنتخب الوطني للملاكمة في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء أن قرعة الدور الأول لم تكن رحيمة بأغلب الملاكمين المغاربة إذ سيواجهون منافسين أقوياء يصعب تجاوزهم بسهولة باعتبار المؤهلات التقنية والتجربة التي يتوفرون عليها، غير أنهم أبدوا ثقتهم في العناصر الوطنية “التي لن تدخر أي جهد من أجل تحقيق نتائج مشرفة”.

مقالات ذات صلة