alternative text

محاولة تسلل جماعية لمهاجرين أفارقة إلى سبتة تسفر عن إصابات و60 عالقون في الأسيجة


محاولة تسلل جماعية لمهاجرين أفارقة إلى سبتة تسفر عن إصابات و60 عالقون في الأسيجة

نفذّ ما يزيد عن 300 مهاجر غير قانوني، ينحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء، أمس السبت، محاولة لاقتحام السياج الحدودي لمدينة سبتة المحتلة، وقد شهدت هذه العملية تسجيل نجاح 60 منهم في اجتياز المكان.

وتواصلت محاولات قوات الأمن – حتى الساعة الثانية بعد الزوال – لمنع مزيد من المهاجرين من الوصول إلى السياج الحدودي، حيث لا يزال العشرات عالقين في السياج، رافضين الانصياع لتعليمات الأمن.

وأفاد وسائل إعلام محلية ، أن محاولة التسلل الجماعية لمدينة سبتة وما قابلها من تدخل أمني في الطرف المغربي بـ”العصي”، أسفرت عن وقوع إصابات في صفوف المهاجرين الأفارقة، لم يتسن حصرها أو تحديد طبيعتها حتى الآن، فيما شوهدت سيارات إسعاف وهي تنقل المصابين.

إلى ذلك تعيش قوات الأمن الإسبانية في الجانب الآخر من السياج الحدودي، حالة تأهب تحسباً لنجاح تسلل أعداد أخرى من المهاجرين غير الشرعيين إلى تراب الجانب الخاضع لإسبانيا في شمال البلاد.

ويرابط مئات المهاجرين بالغابات المجاورة لبلدة “بليونش” المحاذية للسياج الحدودي مع سبتة المحتلة ، إذ يقيمون هناك بشكل جماعي في انتظار الفرص المواتية للهجرة السرية نحو جنوب إسبانيا أو اجتياز الأسيجة الحدودية ودخول سبتة.

وتتكرر محاولات اقتحام المهاجرين المتواجدين بطريقة غير قانونية في المغرب، لمدينة سبتة المحتلة ، لكنهم يفشلون في العادة نتيجة تصدي قوات الأمن المغربية والإسبانية المرابطة على المناطق الفاصلة.

 

مقالات ذات صلة