محادثات بين المغرب والولايات المتحدة من أجل تعزيز التعاون العسكري ومكافحة الإرهاب


محادثات بين المغرب والولايات المتحدة من أجل تعزيز التعاون العسكري ومكافحة الإرهاب

 تنفيذا للتعليمات الملكية السامية، أجرى الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، عبد اللطيف لوديي، اليوم السبت، بمقر هذه الإدارة، مباحثات مع وفد من مجلس الشيوخ وممثلي الكونغرس الأمريكي.

 ويتكون هذا الوفد، الذي يقوم بزيارة عمل للمملكة، من كريستوفر كونس (سيناتور ديلاوار) وغاري بيترس (سيناتور ميشيغان) وبيل نيلسون (سيناتور فلوريدا) وشارلي دينت وبات ميهان، ممثلي بنسلفانيا.

 وذكر بلاغ لإدارة الدفاع الوطني أن الطرفين أعربا، خلال هذا اللقاء، عن ارتياحهما إزاء جودة علاقات الصداقة والتعاون العريقة المتعددة الأشكال التي تجمع بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية، مضيفا أن الوفد الأمريكي أشاد، على الخصوص، بالمراحل التي تم قطعها من أجل تعزيز التعاون العسكري، مما يضع المغرب في مصاف البلدان الحليفة الكبرى لواشنطن خارج حلف شمال الأطلسي.

 وأكد المصدر ذاته أن أعضاء الوفد الأمريكي عبروا، بهذه المناسبة، عن إعجابهم بالتقدم الملموس الذي تم تحقيقه على صعيد الانتقال الديمقراطي ومستوى التنمية المدهش الذي بلغته المملكة في مختلف المجالات، تحت قيادة الملك. 

 كما أبرزوا، من جهة أخرى، الاستقرار السياسي والاقتصادي الذي تنعم به المملكة في فضاء معرض لتحديات أمنية متعددة، ودورها الهام تحت قيادة الملك من أجل توطيد الاستقرار والأمن الإقليميين.

 ونوه الوفد الأمريكي بالانخراط الواضح للمملكة على العديد من الجبهات لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، وكذا النضال الذي تخوضه من أجل تعزيز قيم التضامن والحرية والسلم على صعيد العالم.

“و م ع”

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons