مجلس الأمن الدولي يناقش قضية الصحراء المغربية في أبريل الجاري

أعلن مجلس الأمن الدولي عن برنامجه الرسمي لشهر أبريل من هذا العام، والذي سيعرف عقد جلسة خاصة حول تطورات قضية الصحراء المغربية، وستتولى دولة فيتنام الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي لشهر أبريل الجاري ، الذي سيعقد عن بعد .

ومن المتوقع أن يستمع أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى إحاطة من منظمة الأمم المتحدة حول عمل بعثة “المينورسو” التي تنتهي ولايتها في 31 أكتوبر المقبل، بالإضافة إلى تسليط الضوء على تطورات الملف في ظل استمرار شغور منصب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء.

ويعتبر الاجتماع المقبل لمجلس الأمن حول  » الصحراء المغربية » أول لقاء في عهد إدارة بايدن، وقد أبلغت إدارة ترامب قبل رحيلها مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، عبر السفيرة الممثلة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، كيلي كرافت رسميا، بفحوى الإعلان الصادر عن الرئيس دونالد ترامب، الذي يعترف بالسيادة الكاملة والشاملة للمغرب على صحرائه.

وتم تسجيل الرسالة الأمريكية في سجلات الأمم المتحدة كوثيقة رسمية من وثائق مجلس الأمن، وجاء فيها أن مقترح الحكم الذاتي المغربي هو « الأساس الوحيد لحل عادل ودائم للنزاع حول إقليم الصحراء  »

ويأتي اجتماع مجلس الأمن حول نزاع الصحراء المغربية في أبريل الجاري، عقب مباحثات أجراها وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، مع أنطونيو غوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة.

و تجدر الإشارة إلى أن آخر جلسة لمجلس الأمن حول الصحراء المغربية كانت في 21 ديسمبر 2020، عندما دعت ألمانيا إلى عقد اجتماع بعد التوترات التي شهدها معبر الكركرات واعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء.