مجلس إقليم سيدي قاسم يقدم حصيلة منجزاته خلال الفترة الممتدة ما بين 2015 و2021

المغرب24 من طنجة : سعاد البقالي 

قدم مجلس إقليــم سيدي قاســم برئاسة سعد بن زروال عن حزب الأصالة والمعاصرة حصيلة منجزاته خلال الفترة الممتدة ما بين سنة 2015 و2021.

وقد قام مجلس إقليم سيدي قاسم بإنجاز عدة مشاريع تنموية متعلقة بتأهيل البنيات التحتية الأساسية أولها برنامج تأهيل خمس جماعات حضرية وسبع جماعات قروية بالإقليـــم برسم 2015-2017، والتي همت كلا من الجماعات التالية : سيدي قاسم و مشرع بلقصري احد كورت و دار الكداري و جرف الملحة وعين الدفالي و سيدي عمر الحاضي و الحوافات و زيرارة والخنيشات و انويرات و زكوطة.

وقد انخرط مجلس الإقليم في  إنجاز مشاريع تهدف إلى تقوية و إعادة تأهيل الشبكة الطرقية، والمنشئات الفنية وتهيئة الأرصفة والأزقة، بالإضافة إلى الإنارة العمومية والمرافق السوسيو ثقافية معززة بمرافق رياضية للشباب، وكذلك تأهيل الساحات العمومية والفضاءات الخضراء.

وقد انفتح مجلس الإقليم في عمله على عدة شركاء، للمضي قدما في تأهيل الجماعات المذكورة، وهي، المديرية العامة للجماعات المحلية ووزارة السكنى و سياسة  المدينة ووزارة الشباب و الرياضة  ومجلس إقليم سيدي قاسم ومجلس جهة الرباط سلا القنيطرة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالإضافة إلى الجماعات المعنية، وقد ساهم الشركاء بما مجموعه 614,28 مليون درهم.

فقد ساهم المجلس في تأهيل وتهيئة المناطق الخضراء والأرصفة في كل من من جماعة مشروع بلقصيري وجماعة عين دفالي بتكلفة مالية مهمة، حيث تم تأهيل مركز سيدي عمر الحاضي، بقيمة مالية بلغت 812 856,00 درهم بنسبة انجاز 100%، و تهيئة أرصفة وأزقة حي جوهرة (الازقة رقم 101,98,97,93,76,7) و الزنقة 152، و تهيئة منطقة خضراء بحي السلاوي، بقيمة مالية 5 953 1024,00، و تهيئة أرصفة و أزقة أحياء بويطات و الليمون والادريسية و الفتح بمدينة مشرع بلقصيري 24 531 024,00، و تهيئة المدار الطرقي الرابط بين الطريق الوطنية رقم 4 و الطريق الوطنية رقم 13 بمركز زكوطة، وبعض الأزقة بجرف الملحة، بتكلفة مالية بلغت 38 740 056,00، بنسبة انجاج مائة بالمائة.

وقد ساهم المجلس في تهيئة أرصفة و أزقة أحياء بويطات والليمون  الادريسية و الفتح بمدينة مشرع بلقصيري، بغطاء مالي بلغ 24 531 024,00، و كذلك المدار الطرقي الرابط بين الطريق الوطنية رقم 4 والطريق الوطنية رقم 13 بمركز زكوطة، وبعض الأزقة بجرف الملحة، بتكلفة مالية بلغت 38 740 056,00 درهم.

بالإضافة إلى عدة مشاريع تم انجاحها والتسريع في إنجازها واستكمالها في الوقت المحدد لها، المتعلقة بربط المؤسسات التعليمية بشبكة الكهرباء، و اقتناء مواد طبية و تقنية للمستشفى الإقليمي بسيدي قاسم، و التأهيل البيئي للمساجد ومؤسسات التعليم التقليدية والمرآب الإقليمي بالإضافة إلى تقوية الشبكة الكهربائية لمقر عمالة الإقليم.

أما على مستوى التعليم، فقد تم تأهيل المؤسسات التعليمية  (الثانوية التأهيلية الأمير مولاي عبد الله و ثانوية مولاي رشيد) بتكلفة مالية بلغت 524 040,00، و إتمام مركز الاستقبال والتكوين المستمر بمدينة  سيدي قاسم، و بناء حجرات دراسية بالمعهد العالي للتكنولوجيا التطبيقية بسيدي قاسم، و بناء أسوار المؤسسات التعليمية( مدرسة الترابنة و مدرسة تعاونية الحسنية و مدرسة أيت لحسن بجماعة زيرارة و مدرسة بني زيد بعين الدفالي).