مجالس منتخبة و مندوبية السجون متورطون في تلوث سد سيدي عبد الله بسلا


مجالس منتخبة و مندوبية السجون متورطون في تلوث سد سيدي عبد الله بسلا

الرباط : خالد الغازي

يعرف سد سيدي عبد الله بسلا وضيعة خطيرة بسبب انتشار التلوث مما يهدد بحرمان ساكنتي سلا والرباط، من الماء الصالح للشرب الشيء الذي يعد مسا خطيرا بالثروة المائية التي يتزود منها أزيد من 5 ملايين نسمة في العدوتين والمناطق المجاورة،  لاسيما في غياب تام للمسؤولين  من وزراء وكتاب دولة ومؤسسات حكومية مكلفة بحماية السدود والبحيرات.

فقد أصبحت وضعية سد سيدي عبد الله خطيرة جدا بسبب إقدام مندوبية السجون على ربط شبكة “قوات الصرف الصحي” المرتبطة بسجن الزاكي الجديد الذي تم افتتاحه، والذي تم ربط شبكة الصرف الصحي التابعة له بمياه سد سيدي عبد الله ، الذي تشرب منه ساكنة الرباط وسلا ، في غياب تام لكتابة الدولة المكلفة بالماء والتي من المفروض أن تقوم بحماية الثروة المائية الموجودة في السد والتي تعتبر ملك للمواطنين الذين يتزودون من هذه المياه على صعيد ولاية الرباط سلا القنيطرة.

فقد إرتكبت مندوبية السجون جريمة بيئية في حق الثروة المائية الموجودة في سد سيدي عبد الله، والتي تعتمد عليها ساكنة منطقة السهول في الفلاحة والزراعة، بالإضافة إلى سكان العدوتين، خاصة أنها قامت بإنشاء السجن دون أن تبحث عن حل لمسألة مياه الصرف الصحي ومخلفات “مراحيض السجن”، الشيء الذي سيقضي على سد سيدي عبد الله خاصة أن السجن يضم الآلاف من السجناء ، وكان على المندوبية القيام بدراسة، وإحداث قنوات للصرف الصحي مرتبطة بقنوات مدينة سلا.

كما تقوم مجالس منتخبة أخرى بأفعال خطيرة تهدد مياه السد، حيث قام المجلس القروي للسهول  بتحويل أرض فلاحية قرب  السوق الأسبوعي الخميس بمنطقة “ثلاث وجلت” إلى مطرح للنفايات الخطيرة قرب السد، بينما تقوم مجالس منتخبة أخرى مثل  مجلس مدينة تيفلت و سيدي علال البحراوي بتصريف مياه الصرف الصحي بوادي يصب في بالسد أيضا، الشيء الذي يدق ناقوس الخطير ويتطلب تحرك للفعاليات الجمعوية والقطاعات الحكومية لحماية الثروة المائية والبيئة.

إقرأ أيضا :

كارثة بيئية تهدد ساكنتي العدوتين الرباط و سلا

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons