مثلي جنسياً يترشح لرئاسة تونس


مثلي جنسياً يترشح لرئاسة تونس

أعلن منير بعتور، المحامي التونسي المدافع عن حقوق المثليين جنسيا، ورئيس الحزب الليبرالي التونسي، نيته الترشح للانتخابات الرئاسية في بلده، والتي تجري في 10 نونبر المقبل، مشيرا إلى أنه قدم لهيأة مكافحة الفساد إقرار الذمة المالية، كأول خطوة نحو خوض السباق الرئاسي.

ومن المتوقع أن تعارض ترشحه العديد من الأطراف في تونس بسبب ميوله الجنسية، وكذلك لكونه من دعاة التطبيع مع إسرائيل.

وباشر رئيس الحزب الليبرالي التونسي منير بعتور إجراءات الترشح للانتخابات الرئاسية في تونس، بعد أن قدم لهيئة مكافحة الفساد إقرار الذمة المالية، حسب ما أعلن في صفحته عبر تويتر.

وكان منير بعتور (48 عاما)، وهو أيضا رئيس جمعية “شمس” التي تدافع عن حقوق المثليين جنسيا، قد أعلن باسم حزبه في بيان نشره على الصفحة الرسمية لحزبه عبر فايس بوك، في 29 يونيو الماضي، نيته الترشح للانتخابات الرئاسية في بلاده.

وفي تصريح لإذاعة “راديو ماد” التونسية، قال بعتور “لا أدافع عن حقوق المثليين فقط… وقد اضطررت للترشح لغياب أي مترشح يدافع عن الحقوق الفردية وعن الأقليات في تونس”.

وقال بعتور إن “أكثر من 10 آلاف تونسي دعموا ترشحي”، مضيفا في معرض رده عن سؤال يتعلق بتمويل حملته الانتخابية أن لديه 13 ألف منخرط في الحزب.

يذكر أن بعتور سجن 3 أشهر عام 2013 بتهم “جنسية”، حسب ما قالته مصادر في وزارة الداخلية التونسية آنذاك.

مقالات ذات صلة