ما أضرار الكمامة أثناء ممارسة الرياضة ؟


ما أضرار الكمامة أثناء ممارسة الرياضة ؟

مع تعايشنا و فيروس كورونا وعودة النشاط الرياضي بكل أشكاله، والصالات الرياضية المغلق منها والمفتوح، ما أثار الجدل حول مدى صحة ارتداء الكمامة أثناء ممارسة التمارين الرياضية في صالات الرياضية المغلقة والمفتوحة، ومدى خطورتها على الجسم.

وصرحت منظمة الصحة العالمية سابقاً أن ارتداء الكمامة الطبية لفترات طويلة قد يؤدي إلى الشعور بالضيق، ولكنه لا يتسبب في التسمم بغاز ثاني أكسيد الكربون أو نقص الأكسجين، وأضافت المنظمة أنه ينبغي عدم ارتداء الكمامات عند ممارسة الرياضة، لأن الكمامات قد تقلل من القدرة على التنفس بلا مشقة، كما يمكن أن يتسبب العرق في ابتلال الكمامة بسرعة، مما يؤدي إلى صعوبة التنفس ويساعد على نمو الميكروبات.

وكشف مختصون، أن الكمامة الطبية توفر الحماية الكافية للأفراد في الصالات الرياضية خاصة المغلقة، ولكنها تكون سلبية فيما يتعلق بقدرة الأفراد على ممارسة الرياضة بشكل طبيعي أو مكثف، حيث تعيق الكمامة جزءا كبيرا من الأكسجين الذي يصل للفرد في الوقت الذي يحتاج إليه الفرد أثناء ممارسته للتمارين الرياضية بشكل كافٍ، مما يتسبب في التعب والإجهاد للكثيرين، وعدم القدرة على إنهاء التمارين الرياضية المطلوبة، لذلك يجب التزام الصالات الرياضية بعمل بما يعادل 25% فقط من قدرة استيعاب المكان، لكي يوفر الأمان الكافي والوقاية اللازمة للحد من خطر الإصابة بالعدوى.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة