ماء العينين تهاجم الأمانة العامة للمصباح بعد الإطاحة بها من نائب رئيس مجلس النواب


ماء العينين تهاجم الأمانة العامة للمصباح بعد الإطاحة بها من نائب رئيس مجلس النواب

المغرب 24 : محمد بودويرة     

بعد الإطاحة بها من منصب النائب السابع لرئيس مجلس النواب الذي كانت تشغله في نصف الولاية التشريعية السابقة 2016 / 2021، هاجمت النائبة البرلمانية المثيرة للجدل آمنة ماء العينين قيادة حزب العدالة والتنمية.

وقالت النائبة البرلمانية في تدوينة على حسابها بالفايسبوك إن الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية تدخلت لمنعها من تقلد منصب نائب رئيس مجلس النواب، على الرغم من أن الفريق البرلماني لم يعترض عليها.

وأضافت صاحبة صور “مولان روج” : “الحس الديمقراطي، لمن يحمله ويؤمن به ويدافع عنه، يلزمه أولا أن يرتضيه إذا كان معنيا به صعودا أو نزولا”، مضيفة: “وما دام الناس أحرارا في التعبير عن إرادتهم بالتصويت؛ فالديمقراطية الحقة تقتضي احترام نتائج هذا التصويت، كيفما كانت الخلفيات التي تحكمه تجاه الأشخاص أو المواقف”.

وتابعت المتحدثة : “الدرس الديمقراطي يعلمنا أن نحترم إرادة المصوتين، حتى لو كانت ضدنا”، مشيرة إلى أنها ليست المرة الأولى التي لا يتم التصويت عليها من قبل الأمانة العامة، قائلة : “سبق للأمانة العامة أن صوّتت ضد تقلدي لنفس منصب نائب رئيس مجلس النواب في بداية الولاية، على الرغم من تصويت أعضاء الفريق لفائدتي واختارت أختا أخرى لنفس المنصب، وسبق لها أن صوّتت ضد اقتراح إلحاقي بالأمانة العامة، وغير ذلك كثير”.

وزادت السياسية المثيرة للجدل :”لا يمكن أن ينتظر المرء التصويت لصالحه في كل المحطات، لذلك لم يسبق لي أن علقت على نتائج إعمال مساطر الترشيح والاختيار؛ غير أن خروج الكثيرين للتعليق والتحليل والبحث عن البطولات ‘على ظهر أمينة ماء العينين’ بطريقة متكررة يدل على قلة الرّجْلة، والعجز عن ممارسة أدوار البطولة في ميادينها الحقيقية: ميادين المواقف السياسية المشرفة التي ينتظرها الناس”.

وقالت القيادية في البيجيدي : “امتهان التصريحات والتلميحات بشكل متكرر وانتقائي على خلفية حملات تشهير وإساءة مدروسة ومتعمدة موجهة ضد شخص بعينه ناله ما ناله منها، فلا يمكنه ملء فراغ المواقف، كما لا يمكنه صنع بطولات وهمية لمن يبحث عنها هنا أو هناك، وأكتفي بهذا القدر”.

وكتبت المتحدثة أنها “فخورة بالعمل الذي أنجزته داخل مكتب مجلس النواب حيث شكل حضوري قيمة نوعية يهنئني عليها كل الذين اشتغلوا معي من كل الأطياف السياسية،حيث عملت بجد وتفان والتزام،وسيستمر العمل والنضال الذي لا يرتبط بالمواقع أو المناصب بنفس الحماس ونفس الالتزام”.

هذا، وكان حزب العدالة والتنمية قد تخلى عن آمنة ماء العينين من منصبها السابق برئاسة مجلس النواب، بعد الجدل الذي خلفه موضوع حجابها “الباريسي” داخل التنظيم الحزبي؛ الأمر الذي خلّف انقساما حادا وصل إلى حد المطالبة بطردها من الحزب الإسلامي.

وحاول القيادي في حزب العدالة والتنمية وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان تبرير “الفيتو” الذي وُضع ضدها من قبل الأمانة العامة بالقول إن ماء العينين “دوزات وقتها”، مشيرا إلى أن “حزب المصباح حزب حي، ومن الطبيعي أن يغيّر الوجوه من أجل منح فرصة للآخرين”.

مقالات ذات صلة