دعم مادي استثنائي لممرضتين ضحيتا الواجب الوطني المهني بزاكورة و ميسور


دعم مادي استثنائي لممرضتين ضحيتا الواجب الوطني المهني بزاكورة و ميسور

على اثر حادثة السير الأليمة التي تعرضت لها الممرضة “م. ك ” عند مدخل مدينة زاكورة يوم الجمعة 6 -دجنبر2019 حيث توجد الآن قيد العلاج بمستشفى محمد السادس بمراكش، وكذا الحادثة الاخرى التي تعرضت لها الممرضة “ح. أ” صباح يوم الاربعاء فاتح يناير 2020 بين ميسور و بولمان ،أثناء مزاولتهما لواجبهما المهني، بادرت مؤسسة الحسن الثاني للنهوض بالأعمال الاجتماعية لفائدة العاملين بالقطاع العمومي للصحة، وفي إطار المادة 4 من القانون10 19، إلى تقديم دعم مادي استثنائي للممرضتين المذكورتين مع العمل على مواكبة حالتهما الاجتماعية والمادية.

وهكذا قام السيد وزير الصحة، البروفيسور خالد ايت الطالب، صباح يوم الخميس 26 دجنبر 2019 مرفوقا برئيس المؤســسة السيد سعيد الفكاك ومسؤولي المستشفى بزيارة الانــــسة “م. ك” (ضحية حادثة زاكورة) للاطمئنان عليها والاطلاع على ظروف استشفائها حيث سلمها شيك المؤسسة الخاص بالدعم.

ونيابة عن السيد وزير الصحة انتقل الدكتور عبد الالاه بوطالب، الكاتب العام لوزارة الصحة، بمعية السيد رئيس مؤسسة الحسن الثاني للنهوض بالأعمال الاجتماعية لفائدة العاملين بالقطاع العمومي للصحة، الى المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس يوم الجمعة 3 يناير 2020 لتفقد الحالة الصحية للآنسة “ح. أ” (ضحية حادثة ميسور) حيث سلمها السيد الكاتب العام للوزارة شيك المؤسسة الخاص بالدعم.

و إذ تتقدم مؤسسة الحسن الثاني بتشكراتها الحارة للطاقم الطبي الذي تكلف ولايزال بالحالة الصحية للممرضتين ضحيتا الواجب المهني، تتمنى للجميع الشفاء العاجل في أقرب الآجال، كما تتقدم بتعازيها الحارة لعائلة المريضة التي توفيت إثر حادثة ميسور.

من جهة أخرى تثمن المؤسسة وتقدر عاليا حرص السيد وزير الصحة الشخصي على العناية الفائقة وسهره على تتبع الحالة الصحية للمريضتين مع ضرورة مواكبتهما اجتماعيا و ماديا.

وفي الأخير تؤكد المؤسسة أنها ستبقى مجندة وحريصة على تتبع ومواكبة مثل هذه الحالات، وذلك وفق ما تنص عليه نصوصها القانونية ومقررات اللجنة المديرية.

مقالات ذات صلة