لويس أنريكه يفقد طفلته التي اعتزل من أجلها عالم التدريب


لويس أنريكه يفقد طفلته التي اعتزل من أجلها عالم التدريب

في خطوة فاجأت الجميع، أعلن لويس أنريكه قبل خمسة أشهر اعتزاله تدريب المنتخب الإسباني لكرة القدم. بقيت الأسباب مجهولة إلى أن كشف عنها هو بنفسه، ,ليتضح أنها أسوأ لعنة قد تصيب المرء.

لأجلها تخلى لويس أنريكه عن منصبه مدريا لمنتخب الماتادور. كان ذلك قبل خمسة أشهر حين أخبر الأطباء عائلة أنريكه بأن الأمر يتعلق بسرطان العظام. لأول مرة يكشف أنريكه عن الأمر بشكل علني، وذلك في تغريدة نشرها مساء أمس الخميس (29  غشت 2019) على موقع توتير، أخبر فيها جمهوره أيضا أن طفلته وافتها المنية نتيجة للمرض الذي أصابها، وتابع: « سوف نفتقدها كثيرا لكننا سوف نتذكرها كل يوم في حياتنا ». ولم ينس أنريكه توجيه شكر العائلة إلى الطاقم الطبي والعاملين بالمستشفى المعالج على احترامهم لخصوصية العائلة وعدم تسريب أنباء عن معاناة العائلة لوسائل الإعلام.

وما أن نشر أنريكه تغريدته هذه، حتى تلقى سيلا من التعازي من داخل وخارج إسبانيا، ومن عدد هائل من أندية كرة القدم واللاعبين والمدربين وغيرهم.

يذكر أن المدرب السباق لنادي برشلونة أعلن في 19 من شهر يونيو الماضي، تخليه عن تدريب المنتخب الإسباني لأسباب خاصة. واستلم عوضه مساعده روبرت مورينو البالغ من العمر49 عاما. وكان يسعى أنريكه قضاء أطول وقتت ممكن مع طفلته خاصة وأن حالتها كانت جد حرجة.

مقالات ذات صلة