كوشنير يدشن معهد اتفاقات أبراهام من أجل السلام

يدشن جاريد كوشنر مؤسسة جديدة لتدعيم العلاقات بين أربع دول عربية وإسرائيل بعد التطبيع بينها بموجب اتفاقات ساعد في إبرامها أثناء شغله منصب أحد كبار مستشاري الرئيس السابق دونالد ترامب، والد زوجته.

وبحسب ما أعلنته المؤسسة التابعة له، اليوم الأربعاء، بدأ صهر ترامب خطوات تأسيس “معهد اتفاقات أبراهام من أجل السلام”، من أجل تعميق الاتفاقات التي توصلت إليها إسرائيل العام الماضي مع الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، وفقا لوكالة “رويترز”.

وأصدر المعهد بيانا ذكر فيه اسم رجل الأعمال الإسرائيلي الأمريكي حاييم صبان ضمن المساهمين في المعهد الذي يصف نفسه بأنه مؤسسة غير حزبية.

وسينضم إليه إليه في المؤسسة الجديدة المبعوث الأمريكي السابق آفي بيركويتز وسفراء البحرين والإمارات وإسرائيل لدى الولايات المتحدة.

ويقول المعهد إن المؤسسين “ينوون ضم ديمقراطيين آخرين للمؤسسة وكذلك مستشارين دوليين من المنطقة”.

على جانب آخر يعكف كوشنير على تأليف كتاب عن تجربته في المساعدة في إبرام اتفاقات التطبيع. في مارس الماضي، قال إنه يتوقع انضمام المزيد من الدول إلى اتفاقيات التطبيع مع إسرائيل قريب.

وكتب كوشنر مقالا في صحيفة “وول ستريت جورنال”، قال فيه: “نحن نشهد آخر بقايا ما عرف بالصراع العربي الإسرائيلي فالعالم العربي لم يعد يقاطع الدولة اليهودية بل يراهن على أنها ستزدهر”.