كورونا يُحاصر الحملات الإنتخابية بالمغرب

تنطلق الحملة الانتخابية في سياق خاص وغير مسبوق، نظرا للوضعية الوبائية التي ألقت بظلالها على الوضع برمته، وألزمت الأحزاب السياسية بتدابير خاصة يجب احترامها.

وفي سياق وباء كورونا، بالنظر إلى عدد الوفيات والإصابات المسجلة يوميا، فإن وزارة الداخلية ألزمت القييمين على الحملات الإنتخابية بشروط عديدة كي لا تتحول حملاتهم إلى بؤر وبائية متنقة بين الأحياء.

وقررت الداخلية منع التجمعات سواء المغلقة أو المفتوحة التي تتجاوز 25 شخصا، وكذلك عدم القيام بتجمعات انتخابية في الفضاءات المفتوحة، و منع إقامة الولائم و نصب الخيام.
هذا وقد تم  تحديد عدد الأشخاص المشرفين على الجولات الميدانية، في عدد أقصاه عشرة أشخاص.

بالإضافة لذلك فقد منعت وزارة الداخلية توزيع المنشورات على الناخبين بالفضاء العام وبمقرات سكناهم، بالإضافة إلى الحملات المتجولة فقد تم منعها في سياق خاص بوباء كورونا المستجد، وقد تم تحديد عدد السيارات التي بإمكانها أن تجوب الشوارع مع إلزامية إخبار السلطات ببرنامج القافلة المتجولة ومسارها.