كورونا سيئ الذكر والسمعة يواصل ضغطه على أقسام الإنعاش بالمغرب

يواصل فيروس كورونا سيئ الذكر والسمعة، الانتشار بلا هوادة في المغرب، ويواصل بمتحوراته “دلتا” حصد الأرواح، ووضع الآخرين لأيام في أقسام الإنعاش بالمستشفيات، حيث سجلت المملكة المغربية أرقاما قياسية لعدد الحالات التي يتعين دخولها على وجه السرعة للإنعاش وإخضاعها للتنفس الاصطناعي.

وفي هذا السياق، تعرف أقسام الإنعاش ضغطا كبيرا في ظل الإنتشار الكبير لكورونا، خصوصا سلالة “دلتا”، فقد وصل عدد الحالات الخطيرة إلى 543 حالة في ظرف 24 ساعة ليرتفع العدد الإجمالي إلى 2350 حالة توجد حاليا بأقسام الإنعاش والعناية المركزة، من بينها 1411 حالة حرجة.

هذا وقد وصلت الحالات الحرجة إلى حصيلة قياسية في الأيام القليلة الماضية، حيث وصلت نسبة ملء أقسام الإنعاش الخاصة بكورونا إلى ما يناهز 52 بالمائة من الأسرة.

وتعرف الحالة الوبائية بالمغرب تسارعا قويا خصوصا بالمدن الكبرى التي أصبح الفيروس ينتشر فيها بقوة أكثر، خصوصا في الدار البيضاء ومراكش وأكادير. 

وذكرت الوزارة في النشرة اليومية لنتائج لـ(كوفيد-19)، أن عدد الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح المضاد ل(كوفيد-19) بلغ 16 مليون و 262 ألف و278 شخص، فيما بلغ عدد الملقحين بالجرعة الثانية 11 مليون و402 ألف و66 شخصا.