كورونا تذهب بآلاف المقاولات نحو الإفلاس


كورونا تذهب بآلاف المقاولات نحو الإفلاس

أوضحت الكنفدرالية، في بيان لها، أن عدة قطاعات اقتصادية حيوية كالخدمات والتجارة والبناء والسياحة والصناعة والنقل وكافة المهنيين والحرفيين، عرفت تراجعا مهما في معاملاتها.

وأضافت أن المقاولات  الصغيرى جدا والصغيرى والمتوسطة، والتي تشكل أزيد من 95 في المئة من الشركات في البلاد تعاني من أزمة مالية تحول دون تمكينها من الالتزام بنفقاتها في مجال الاستغلال والتسيير، مثل مصاريف الإيجار والرواتب والضرائب والضمان الاجتماعي.

وأورد البيان، أنه حيال هذا الوضع وتنفيذا لتوجيهات العاهل المغربي، الملك محمد السادس، تم إحداث صندوق خاص لمواجهة الوباء والذي بلغت موارده إلى غاية 18 ماي 2020 ما مجموعه 7.32 مليار درهم (818 مليون دولار).

شملت الإجراءات إحداث لجنة لليقظة الاقتصادية على مستوى وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، لكن هذه التدابير تبقى محدودة الفاعلية في معالجة الوضع الصعب لمعظم هذه المقاولات التي أصبحت الحلقة الأضعف في الأزمة االقتصادية.

وأوضح رئيس الكنفدرالية، عبد الله الفركي، “لقد استبشرنا خيرا بعد إعلان تخفيف التدابير وإجراءات الحجر الصحيالصحي، لكن فوجئنا بقرار إعادة فرض الإغلاق ابتداء من الساعة الثامنة مساء، والذي تم تمديده إلى حدود الساعة، وهو ما نعتبره إجحافا في حق المقاولات التي شملها هذا القرار لأنه زاد من معاناتها وتكبيدها خسائر لا يمكن السكوت عنها”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة