كاتبة و باحثة مغربية تُعلن مغادرتها المغرب


كاتبة و باحثة مغربية تُعلن مغادرتها المغرب

قررت الكاتبة والباحثة المغربية في الشؤون الإسلامية، أسماء المرابط بشكل مفاجئ مغادرة المغرب.

وقالت أسماء المرابط المستقيلة من الرابطة المحمدية للعلماء، في تدوينة لها، على صفحتها بموقع التواصل الإجتماعي،”فايسبوك”، اليوم الأحد:” في طريقي إلى سفر طويل و إقامة خارج الوطن ..، محطة جديدة في حياتي لمدة لا يعلمها إلى الله”، مضيفة،” حب هذا الوطن لن يفارقني..”.

وخرجت الدكتورة أسماء المرابط عن صمها، بعد الجدل الذي أثارته استقالتها في شهر مارس 2018 من الرابطة المحمدية للعلماء، حيث نشرت بيانا ضمنها توضيح أسباب استقالتها.

وقالت أسماء المرابط « فضلت عدم الحديث عن حيثيات استقالتي من الرابطة المحمدية للعلماء خلال وجودي خارج المغرب، حيث شاركت في ندوة أكاديمية، رغبة مني في تجنب أي استغلال من شأنه الإساءة أو المس بوطنيتي، وقيمي وقناعاتي العميقة، بمناسبة محاضرة جامعية لتقديم مؤلف جماعي حول الميراث، أثارت الآراء التي عبرت عنها بصفة شخصية في هذه المحاضرة والتي تناقلتها إحدى الصحف، ضجة و جدلا على نطاق واسع خلال الدورة 20 للمجلس الأكاديمي للرابطة ».

مقالات ذات صلة