قرار تخفيف الحظر الليلي يلوح في الأفق بالمغرب

في ظل التطور الوبائي الذي يشهده المغرب، وتزامنا مع ظهور سلالات متحورة من كورونا، تضاعف حجم الاحتياط بالنسبة للجهات المتخصصة، و رغم ذلك عبرت اللجنة العلمية أن الوضعية مستقرة ولا تدعو إلى القلق، حيث إنه من المرتقب تخفيف إجراءات الحجر تدريجيا بعد عيد الفطر، وإعادة النظر في توقيت إغلاق المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية.

وذكرت مصادر مطلعة أن اللجنة العلمية المتخصصة بتتبع فيروس كورونا ستجتمع قريبا لتدارس الوضعية الوبائية، ثم تقوم برفع توصياتها إلى وزير الصحة والذي بدوره سيرفعها إلى رئيس الحكومة، حيث سيتدارس المجلس الحكومي تخفيف تدابير الإجراءات المفروضة.

وتعود أسباب التخفيف إلى استقرار الحالة الوبائية في المملكة، وكذلك النجاح الذي عرفه المغرب في الحملة الوطنية للتلقيح، التي غطت نسبة مهمة من المواطنين والمواطنات، بالإضافة إلى توصل المغرب بشحنات إضافية من لقاح كورونا.

ومن المنتظر كذلك ان تتوصل البلاد بشحنة مهمة ستعزز مخزونه من لقاحات كورونا المستجد، وتم تحديد الشحنة ب7 ملايين جرعة، الشي الذي سيدفع بعملية التلقيح إلى الأمام عن طريق توسيع الفئات العمرية المستفيدة منها.