قتيلان و عدة جرحى في هجوم مسلح داخل كنيسة بفرنسا


قتيلان و عدة جرحى في هجوم مسلح داخل كنيسة بفرنسا

خلف هجوم بالسلاح الأبيض ارتكب، اليوم الخميس في كنيسة نوتردام بمدينة نيس، قتيلين وعدة جرحى، حسب تقرير صادر عن الشرطة الوطنية الفرنسية.

وأفادت الشرطة الوطنية على تويتر بـ « وقوع هجوم بواسطة السكين خلف مقتل شخصين، فيما جرى اعتقال الجاني المفترض للعملية ».

وحسب وسائل إعلام فرنسية، نقلا عن مصادر أمنية، فإن الضحيتين هما رجل وامرأة كانا يتواجدان داخل الكنيسة.

وأضافت المصادر ذاتها أن الجاني أصيب على يد الشرطة ليتم نقله إلى المستشفى.

وعلى إثر ذلك، أعلن وزير الداخلية، جيرالد دارمانان عن عقد « اجتماع للأزمة » بمقر وزارته.

وبالجمعية الوطنية، وقف النواب وأعضاء الحكومة دقيقة صمت حدادا على أوراح ضحايا هذا الهجوم، حيث تم تعليق الجلسة المخصصة لإعادة فرض الحجر الصحي، التي تم الإعلان عنها ليلة أمس من قبل رئيس الجمهورية إيمانويل ماكرون لبضع دقائق.

ويأتي هذا الهجوم بعد أسبوعين من هجوم 16 أكتوبر بالضاحية الباريسية، والذي راح ضحيته أستاذ تم قطع رأسه من طرف لاجئ شيشاني شاب.

مقالات ذات صلة