alternative text

قتلى و جرحى في إطلاق نار بمدرسة في تكساس


قتلى و جرحى في إطلاق نار بمدرسة في تكساس

توقعت سلطات ولاية تكساس الأمريكية أن عدد الضحايا في آخر حادث لإطلاق النار وقع، اليوم الجمعة، في مدرسة ثانوية بمدينة سانتا قد يبلغ 10 أشخاص.

وقال إد غونساليز، رئيس شرطة مقاطعة هاريس بتكساس، إن مطلق النار الذي جرى توقيفه، كان طالبا في المدرسة ذاتها، مضيفا أن أجهزة الأمن ما زالت تعتبر حرم المدرسة ميدانا لاستمرار العمل الإجرامي.

من جانبه، وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الحادث في مدرسة سانتا بـ”ممزق القلب”، مضيفا أن السلطات الفدرالية والمحلية تتعاون لمعالجة آثاره.

وأكد ترامب خلال كلمة ألقاها في البيت الأبيض، الجمعة، عزم إدارته على “عمل ما في وسعنا لحماية طلابنا وتأمين مدارسنا وإبقاء الأسلحة بعيدا عن أيدي أولئك الذين يمثلون الخطر لأنفسهم وللآخرين”.

وفي وقت سابق من اليوم، أفادت محطة KHOU-11 التلفزيونية المحلية بأن 8 أشخاص على الأقل لقوا مصرعهم جراء إطلاق النار، فيما أشار مكتب رئيس شرطة هاريس إلى أن المصابين يتلقون الاسعافات الطبية اللازمة، دون الكشف عن عدد الضحايا.

من جهتها، نقلت صحيفة Houston Chronicle عن مصادر مطلعة أن مطلق النار هو أحد تلاميذ المدرسة الثانوية، وجرى توقيفه، دون ورود معلومات عن دوافعه.

يذكر أن حادثا مأساويا مماثلا وقع، في 14 فبراير الماضي، في مدرسة “مارجوري ستونمان دوغلاس” بولاية فلوريدا، حيث قتل 17 شخصا وأصيب 15 آخرون بجروح برصاص نيكولاس كروز، الطالب السابق في المدرسة بعد فصله لسوء سلوكه.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن كروز (نزيل سجن “فورت لودردايل” بولاية فلوريدا و يواجه الحكم بالإعدام) تمكن من اقتناء السلاح الناري بطريقة شرعية، على الرغم من خضوعه سابقا للعلاج في مستشفى خاص بالأمراض النفسية.

مقالات ذات صلة