alternative text

“قادمون” تطلق الدورة الأولى لسينما المواطنة


“قادمون” تطلق الدورة الأولى لسينما المواطنة

انطلقت بقاعة غرفة التجارة والصناعة والخدمات بمدينة خريبكة، فعاليات الدورة الأولى للسينما المواطنة تحت شعار “السينما المواطنة رافعة للتنمية المستدامة”، التي تنظمها حركة قادمون وقادرون مغرب المستقبل، بشراكة مع الهيئة الاستشارية لجهة بني ملال خنيفرة، و”خريبكة المستقبل”، ومؤسسات إقليمية ومحلية.

ويأتي إطلاق هذه المبادرة من طرف حركة قادمون وقادرون-مغرب المستقبل، التي يرأسها المصطفى المريزق، “في سياق اهتمامها بالثقافة والفنون بكل أبعادهما، وإحياءً لموروث الأندية السينمائية التي كان لها الفضل في تكوين جيل كامل من الشباب والفاعلين في حقل السينما والنقد السينمائي، وتشجيع الإبداع والفنون الملتزمة بقضايا الجماهير والشعب في كل ربوع الوطن”.

وقد تم بمناسبة الافتتاح عرض الفيلم الوثائقي/ الروائي “على خطى الفوسفاط Sur les chemins des phosphates”، بحضور مخرجه محمد نضراني، في حين تغيبت شريكته المخرجة مليكة المنوك، لوجودها خارج المغرب.

ووفق بلاغ صادر عن الحركة، فقد تمت، إثر عرض الفيلم، “مناقشة أهم المحطات التاريخية الأساسية لاكتشاف الفوسفاط بالمنطقة، وما تلاه من صراعات دولية نتج عنها استغلال ثروات الفوسفاط من قبل فرنسا، وما صاحبه من استغلال الأهالي ونهب أراضيهم واستغلال قوة عملهم، وتغيير البنيات الاجتماعية وجعلها في خدمة الرأسمال العالمي”.

يذكر أن فيلم “على خطى الفوسفاط” من إنتاج شركة “تيفاوت بروديكسيون” سنة 2016، وقد حاز على جائزة النقاد والجمهور في أول عرض له ضمن فعاليات مهرجان خريبكة للفيلم الوثائقي في السنة نفسها.

يقول المخرج محمد نضراني عن الفيلم: “إنه قراءة في الصيرورة التاريخية لاكتشاف الفوسفاط بهضبة أولاد عبدون، أما الرسالة التي يريد إيصالها للجمهور فهي الحفاظ على الذاكرة الجماعية، ورد الاعتبار للمنطقة ولرجالاتها الذين قاوموا بشراسة المستعمر، كفلاحين وعمال نقابيين وفاعلين سياسيين وطنيين مخلصين للوطن ولقضية التحرير والتحرر”.

مقالات ذات صلة