alternative text

قائد بالقصر الكبير يعيد مُسنة إلى منزل ابنها الذي طردها


قائد بالقصر الكبير يعيد مُسنة إلى منزل ابنها الذي طردها

في تطور جديد في قضية السيدة التي طردها ابنها في مدينة القصر الكبير، كشف الناشط الجمعوي عبد العالي الرامي أن السيدة عادت إلى منزل أحد أبنائها، بعد تدخل نشطاء ومحسنين.

وقال الناشط الجمعوي، في تدوينة على حسابه على موقع الفايس بوك، إن عودة الأم “كانت في أجواء طبعها الندم والاعتذار من طرف ابنها الأصغر”، والذي سبق للأم أن قالت في فيديو إنه طردها من منزله، بعدما قضت هذه السيدة العجوز ليلتها مع جيرانها.

وأضاف المتحدث أنه بعد “التضامن الكبير الذي تشكل عبر صفحات الفايس بوك وإبداء العديد من الأشخاص رغبتهم التطوعية في مساعدة السيدة، أقدم قائد المقاطعة الخامسة صباح أمس الاثنين (4 يونيو) على استدعاء المسنة وابنها الذي طردها وبعض أفراد الجيران، وبعد أن اطلع على شكواها وشهادات الجيران، وبخ قائد المقاطعة الابن على سلوكه النشاز، ثم أمره بتوقيع التزام يتعهد فيه بإرجاع أمه إلى المنزل وعدم طردها مجددا”.

مقالات ذات صلة