قائد الجيش الجزائري يطلب إعلان منصب الرئيس شاغراً (فيديو)


قائد الجيش الجزائري يطلب إعلان منصب الرئيس شاغراً (فيديو)

تتسارع الأحداث في الجزائر وتأتي معها المفاجآت، ولعل أبرزها “انقلاب” الجيش الجزائري على الرئيس بوتفليقة. قائد الجيش طالب بإعلان منصب الرئيس شاغرا وتطبيق المادة 102 من الدستور الجزائري.

وقالت قناة النهار التلفزيونية الجزائرية اليوم الثلاثاء (26 مارس 2019) إن قائد الجيش الفريق أحمد قايد صالح طالب بإعلان منصب الرئيس شاغرا. ونقلت القناة عنه قوله “إن مطالب الشعب مشروعة”، وذلك عقب احتجاجات حاشدة منذ شهر ضد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

كما طالب قائد الجيش الجزائري بتطبيق المادة 102 من الدستور التي تحدد حالة عجز الرئيس عن ممارسة مهامه، كما جاء في خطاب بثه التلفزيون الحكومي. وجدّد قايد صالح،  ثناءه على سلمية المتظاهرين، مشيرا إلى أن  “المسارات سلمية إلى حد الآن إلا أنه من واجبنا التنبيه أن هذه المسيرات قد تستغل من قبل أطراف في الداخل و الخارج”.

وذكرت المحطة التلفزيونية أنه بموجب المادة 52 من الدستور الجزائري فإن رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح سيتولى منصب القائم بأعمال الرئيس لمدة 45 يوما على الأقل.

في غضون ذلك ذكرت وكالة رويترز أن قناة البلاد التلفزيونية الخاصة قالت إن المجلس الدستوري الجزائري يعقد حاليا اجتماعا خاصا بعدما دعا قائد الجيش إلى عزل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة. واكتفت الوكالة بذلك دون تقديم المزيد من المعلومات.

ويشار إلى أن الجزائر تشهد منذ 22 من الشهر الماضي احتجاجات على ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة وللمطالبة بتغيير جذري في النظام. 

مقالات ذات صلة