في ظل الوضعية الوبائية المقلقة .. الحسيمة تتعزز بمستشفى ميداني للتكفل بمرضى كورونا

انطلقت، أمس السبت بالحسيمة، أشغال إنجاز مستشفى ميداني لعلاج المصابين بوباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) بإقليم الحسيمة.

وينتظر أن تشرع هذه البنية الاستشفائية، التي تبلغ طاقتها الاستيعابية حواالي 100 سرير، في تقديم خدماتها العلاجية للحالات المصابة بكوفيد 19، الأسبوع المقبل.

وأوضح المندوب الإقليمي للصحة بالحسيمة، محمد اليزناسني، أنه تجري على قدم وساق أشغال إنجاز هذا المستشفى كي يشرع في تقديم مختلف الخدمات، ويعزز بذلك العرض الاستشفائي للتكفل بالحالات المصابة بكوفيد 19 على مستوى إقليم الحسيمة.

وأضاف السيد اليزناسني أن المستشفى سيخصص في المرحلة الأولى للاستشفاء وتقديم العلاجات اللازمة لمرضى كوفيد 19 ، مشيرا إلى أن عددا من الأطر الطبية القادمة من المركز الاستشفائي الجامعي بطنجة ، ضمنهم أستاذ في التخدير والإنعاش، ستعزز العرض العلاجي بهذا المستشفى و تقدم خدماتها إلى جانب الأطر الطبية العاملة بالحسيمة.

في سياق متصل، تفقد أمس السبت وفد ضم والي جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، عامل عمالة طنجة أصيلة، محمد مهيدية، وعامل إقليم الحسيمة فريد شوراق، والمندوب الإقليمي للصحة، وعدد من المتدخلين، سير أشغال إنجاز هذه البنية الاستشفائية.