وزير ألماني يُشعل أزمة المغرب و إسبانيا بتصريحات مستفزة

بعد حوالي شهر على إعلان وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، استدعاء سفيرتها في برلين للتشاور، وفي عز الأزمة بين الرباط ومدريد، اعتبر وزير الشؤون الأوروبية في الخارجية الألمانية مايكل روث، الجمعة، أن حكومة بلاده، تعبر عن أسفها للاستخدام شباب “دون أفاق” من قبل المغرب كـ”ورقة مساومة سياسية”، لافتا الى أن الاتحاد الأوروبي،”لا يجب أن يقبل بالابتزاز”، في إشارة للتدفق الجماعي للمهاجرين على سبتة المحتلة.

وأوضح وزير الدولة الألماني في حوار لصحيفة “إلبايس” الإسبانية، أن الاتحاد الأوروبي يساعد دولا مثل المغرب من أجل توفير أفاق للشباب و خلق فرص العمل.

و أنتقد الوزير الألماني المسألة قائلا، انه أمر مثير للسخرية .. لا يجب أن يسمح الاتحاد الأوروبي بالخضوع للابتزاز. 

و قال في هذا الصدد، إن ما نحتاجه بشكل عاجل هو سياسة أوروبية مشتركة بشأن الهجرة واللجوء ، و يجب أن لا نسمح لبعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بأن ترفض قطعا إيجاد حلول .

ورحب روث بمبادرة رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي الذي أراد أن يضع موضوع الهجرة على جدول أشغال إحدى القمم الأوروبية المقبلة, وقال في السياق, “نحن متخلفون في ما يخص الإصلاحات الاساسية لسياسة الهجرة واللجوء”.