فيدرالية ناشري الصحف تعبر عن أملها في إيجاد مخرج لقضية الريسوني باعتبارها قضية إنسانية

اجتمعت الفيدرالية المغربية لناشري الصحف برئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان أمينة بوعياش، وتدارست معها مجموعة من القضايا، وأثارت قضية الصحافي سليمان الريسوني المعتقل منذ سنة.

وعبرت الفيدرالية التي كانت ممثلة رئيسها نور الدين مفتاح ونائبه محتات الرقاص، عن أملها في إيجاد مخرج لقضية الريسوني باعتبارها قضية إنسانية، وأن يحظى بالمتابعة في حالة سراح. من جهتها، قالت بوعياش إن “المجلس يتابع بدقة وعناية الحالة الصحية للصحافي سليمان الريسوني، وأن هناك فرقا بين واقعها وما يتداوله الاعلام بخصوصها”.

وكان الاجتماع المذكور فرصة أحاطت من خلالها الفيدرالية رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان بجموعة من القضايا وخصوصا قانون الصحافة والتحول الرقمي واتفاق حول التكوين في حقوق الإنسان للناشرين الجهويين على الخصوص.