alternative text

فعاليات دولية بالمنتدى الإجتماعي العالمي بكندا تِِؤسس “اللجنة الدولية لضحايا تنظيم البوليساريو”


فعاليات دولية بالمنتدى الإجتماعي العالمي بكندا تِِؤسس “اللجنة الدولية لضحايا تنظيم البوليساريو”

أعلنت فعاليات جمعوية من المغرب وإسبانيا وإيطاليا، الخميس، على هامش الدورة الثانية عشرة من المنتدى الإجتماعي العالمي عن تأسيس “اللجنة الدولية لضحايا تنظيم البوليساريو”، في إطار المبادرات التي يقوم بها المجتمع المدني المغربي لفضح أكاذيب الإنفصاليين وتعرية الفظاعات والجرائم ضد اللإنسانية التي يرتكبها جلادو البوليساريو بمخيمات تندوف، جنوب غرب الجزائر.

 ويراد من هذه اللجنة، التي أسسها كل من مرصد الصحراء من أجل السلام والديموقراطية وحقوق الإنسان والمنتدى الكناري الصحراوي والجمعية الإيطالية (ميطي أونلوس)، أن تشكل منصة لإسماع صوت ضحايا الإنتهاكات والفظائع المرتكبة منذ 40 سنة دون عقاب من طرف الجبهة الإنفصالية بمخيمات العار، تحت أنظار راعيتها الجزائر.

 وحسب الأعضاء المؤسسين، تهدف هذه اللجنة، التي سيكون مقرها بلاس بالماس، إلى مناشدة المنتظم الدولي لإعتبار البوليساريو “تنظيما إجراميا” فوق التراب الجزائري، والتدخل العاجل لرفع الحصار المفروض على الساكنة المحتجزة بالمخيمات، وإعمال القرارات الأممية الداعية إلى إحصائها، والتي يرفض تنظيم البوليساريو تفعليها بهدف استدامة احتجازها والسيطرة عليها تحت ذريعة اللجوء.

 كما ستعمل على مناشدة المجتمع الدولي من أجل حث الجزائر، البلد المحتضن لتنظيم البوليساريو، على إعمال القانون على جميع الأراضي التي توجد تحت سيادتها، ومن ضمنها مخيمات تندوف، والعمل على إحترام تعهداتها الدولية ذات الصلة.

 وتطالب اللجنة بضرورة فتح تحقيق للكشف عن حقيقة ما جرى لآلاف الضحايا الأبرياء من مختلف الجنسيات، الذين تعرضوا للإختطاف والإختفاء القسري والتعذيب والقتل والإستعباد والإغتصاب على يد ميليشيات البوليساريو، والعمل على جبر أضرارهم ومحاسبة الجلادين والمسؤولين عن تلك الجرائم، والتي تتوفر اللجنة على قائمة بأسمائهم وأماكن تواجدهم.

 ودعت اللجنة منظومة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ولاسيما المعاهدات ومجلس حقوق الإنسان ومساطره الخاصة ذات الصلة بالحماية، على التدخل العاجل للقاء الضحايا والإستماع إليهم بشأن هذه الجرائم التي ما تزال مضاعفاتها وآثارها قائمة ولا تسقط بالتقادم.

 وفي كلمة بهذه المناسبة، أكدت كل من رئيسة والكاتب العام لمرصد الصحراء من أجل السلام والديموقراطية وحقوق الانسان، على التوالي عائشة الدويهي وعبد الوهاب الكاين، ورئيس والمنتدى الكناري الصحراوي، ميغيل أنخيل أورتيز، ورئيسة جمعية (ميطي أونلوس)، جيورجيا بوتيرا، على أن هذه المبادرة تهدف إلى معرفة كل الحقيقة حول ضحايا جلادي البوليساريو، سواء كانوا أمواتا أو أحياء، مهما كانت جنسياتهم (مغاربة، موريتانيون، ماليون، إسبان، فرنسيون، كوريون …)، وإحقاق العدالة ومكافحة الإفلات من العقاب الذي يتمتع به المسؤولون عن هذه الفظائع إلى حد الساعة.

 وأضافوا في هذا الصدد أن أعضاء اللجنة الدولية لضحايا تنظيم البوليساريو سيوحدون جهودهم من أجل تحسيس كل الضمائر الحية المحترمة للحق والعدالة وباقي المنظمات غير الحكومية الدولية ومختلف الناشطين في مجال حقوق الانسان بهذه المأساة الإنسانية التي ما زالت فصولها متواصلة بمخيمات تندوف، بهدف حث المجتمع الدولي على التحرك سريعا من أجل وضع حد لهذا الوضع المأساوي الذي يرزح تحته الآلاف من المحتجزين بجنوب غرب الجزائر، في إنتهاك صارخ لحقوق الإنسان ومبادئ القانون الإنساني الدولي.

“و م ع”

مقالات ذات صلة