فعاليات آسا الزاك : إحراق العلم المغربي جريمة خطيرة لا يمكن السكوت عنها


فعاليات آسا الزاك : إحراق العلم المغربي جريمة خطيرة لا يمكن السكوت عنها

المغرب 24 : محمد بودويرة         

أثار سلوك حرق العلم المغربي بالعاصمة الفرنسية باريس، الأحد، غضب فعاليات المجتمع المدني بإقليم آسا الزاك، معربين بالإجماع عن إدانتهم لهذا السلوك الاجرامي الشنيع و الذي أبان عن عنصرية مقيتة و حقد دفين لا يمت لثقافة الاحتجاج السليم بصلة.

و أجمعت مكونات المجتمع المدني بمدينة آسا بإقليم آسا الزاك، من فعاليات حقوقية و ثقافية و سياسية وإعلامية وشبابية، في بيان لها توصلت “المغرب 24” بنسخة منه، أن “إحراق العلم الوطني المغربي جريمة خطيرة لا يمكن السكوت عنها باعتباره رمزا مقدسا للوطن ولوحدته الترابية ولسيادته”.

وقال البيان المتوصل به إن العلم الوطني “خط أحمر لايقبل المساومة و قد ضحت ولا زالت تضحي من أجله أرواح تسترخص دماءها الغالية من أجل هذا الوطن الشريف”، معتبرة أن إحراق العلم المغربي ” إعتداء على حرمة الوطن وقمة للعبث والإستهتار”.

وطالبت الجمعيات الموقعة على البيان “محاسبة و معاقبة من قاموا بإحراق العلم الوطني لأنهم اعتدوا على كرامة شعب و وطن”، مستنكرين “هذا السلوك الاجرامي الشنيع و الذي أبان عن عنصرية مقيتة و حقد دفين لا يمت لثقافة الاحتجاج السليم بصلة، بل هو تعبير عن دناءة المستوى التنظيمي لأساليب الترافع أو التظاهر مما يؤكد النوايا السيئة لهذه العناصر في محاولة زرع الفتن و العرقية بين مكونات المجتمع المغربي”.

مقالات ذات صلة