فضيحة مدوية : شباط يحمل جنسية دولة اتهمها مرارًا بدولة الاحتلال


فضيحة مدوية : شباط يحمل جنسية دولة اتهمها مرارًا بدولة الاحتلال

فجر رشيد نيني، مدير نشر جريدة “الأخبار”، قنبلة من العيار الثقيل عن حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، الذي كادت تصريحاته الأخيرة حول موريتانيا أن تعصف بالعلاقات بين الرباط ونواكشوط، إذْ أفاد أن حميد شباط، الذي يدعي أنه أكثر وطنية من المغاربة، يحمل الجنسية الاسبانية .. نعم، الجنسية الاسبانية. والسؤال المحير الذي ليس هناك من يستطيع الجواب عنه سوى هو ، كيف ومتى حصل عليها “هبيل فاس”.

وأورد رشيد نيني على متن عموده “شوف تشوف” في عدد نهاية الأسبوع ليومية الأخبار: “ولكم أن تتخيلوا كيف أن أمين عام حزب الاستقلال الذي يدعي المطالبة باسترجاع سبتة ومليلية المحتلتين من طرف اسبانيا يحمل جنسية البلد الذي يتهمه بالاحتلال”، مضيفاً : “ولحسن الحظ أن نبوءة هبيل فاس لم تتحقق ولم يحصل حزب الاستقلال في عهده على المرتبة الأولى في الانتخابات، وإلا كنا قد وجدنا أنفسنا أمام رئيس حكومة مغربية يحمل الجنسية الإسبانية، ولكان اسمه هو الضون شباط دو لاخنشسة، علی وزن ضمون کیشسوط ادي لامانشاسا، کمسابقة لم تحدث قط في التاريخ السياسي المغربي”.

وأفاد رشيد نيني: ”إذا كان شباط خرج هذه الأيام “يشير” ذات اليمين وذات الشمال، معتبرا دولة ذات سيادة كموريتانيا امتداد للمغرب، فلأن هذا الجواز الاسباني الأحمر الذي يضعه في جيبه “سخن” به كتفيه معتقدا أن جنسيته الاسبانية ستحميه” .

وزاد مدير نشر جريدة “الأخبار”، قائلاً: أن “موقف شباط الانتحاري أراد من خلاله أن يظهر للشعب المغربي أنه أكثر وطنية من الملك وأن أعضاء حزب علال الفاسي ووريثه “المسخوط” شباط، لا يريدون التفريط في شبر من الحدود التاريخية للمغرب”، قبل أن يخلص إلى أن المشكل اليوم هو، “كيف سينقذ حكماء حزب الاستقلال هذا الحزب الذي حوله شباط إلى طائرة انتحارية على شاكلة “كاميكاز” يبحث لكي يسقطها فوق المصالح الاستراتيجية الحساسة لإحداث أكبر قدر من الضرر..؟”.

 

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons