فضيحة أخرى تتفجر في وجه وزير الصحة أنس الدكالي بتافراوت


فضيحة أخرى تتفجر في وجه وزير الصحة أنس الدكالي بتافراوت

أصيب رجل أعمال بمنطقة تافراوت بجرح بليغ على مستوى الركبة، إثر سقوطه بعد إصابته بلسعة عقرب.

وبعد نقل المصاب إلى مستشفى تافراوت أخبر أنه يحتاج لحقنة بخصوص لسعة العقرب وأن المستشفى لا يتوفر عليها، و إضطر إلى التنقل لاحدى الصيدليات لاقتنائها رغم الآلام التي يشعر بها.

وبخصوص الجرح الغائر على مستوى الركبة، فقد أخبر المعني بالأمر بضرورة  التنقل إلى مستشفى تزنيت الذي يبعد عن تافراوت ب100 كلم، نظرا لعدم توفر هذا  الاخير على التجهيزات الطبية اللازمة.

هذا، وربط المصاب الاتصال بـ”المغرب 24″، الذي إتصل بدوره بوزارة الصحة لاخبارها بالموضوع، غير أن هاتف السيد الوزير و عدة مسؤولين آخرين بديوانه كانوا خارج التغطية و لا يردون، مما يعني أن الوزارة غير مبالية بمصالح المواطنين.

ومن خلال هذا التصرف اللامسؤول يتضح أن وزارة الصحة لا تتوفر على الكفاءات التي نادى بها جلالة الملك في خطاباته السامية.

فكيف يعقل لقطاع حيوي يسهر على صحة المواطنين أن يكون المسؤولين عن تسييره خارج التغطية ويترك المرضى يصارعون المرض والموت بسبب غياب المستلزمات الطبية.

ويتضح جليا فشل وزارة الصحة في تدبير هذا المرفق الحيوي من خلال وضعية المستشفيات والمستوصفات ببلادنا، مما يؤكد على ضرورة إحداث زلزال شامل في هذه الوزارة من الوزير إلى حارس الأمن الخاص.

 

 

 

مقالات ذات صلة