فريق منظمة الصحة العالمية يقترب من فك لغز كورونا


فريق منظمة الصحة العالمية يقترب من فك لغز كورونا

في حين يواصل فريق منظمة الصحة العالمية البحث في حل لغز مسقط رأس فيروس كورونا المستجد، كشفت وثيقة سرية داخلية من المنظمة العالمية، أن الصين لم تقدم معلومات خلال أول 3 أشهر من الوباء.

بل إن المسؤولين الصينيين فعلوا “القليل” فيما يتعلق بالتحقيقات الوبائية في أصل جائحة كوفيد 19 في ووهان في الأشهر الثمانية الأولى بعد تفشي المرض.

كما قال ملخص تقرير السفر الداخلي للمنظمة العالمية، بحسب ما جاء في تقرير نشرته صحيفة “الغارديان”، “بتاريخ 10 غشت 2020، التقى فريق المحققين بنظرائه الصينيين كجزء من مهمة للمساعدة في العثور على أصل الفيروس، لكنه تلقى معلومات ضئيلة في ذلك الوقت، ولم يتم تقديم أي مستندات أو بيانات مكتوبة”.

إلى ذلك، أكد التقرير الصادر في الصيف الماضي، والذي كُتب في الوقت الذي وصلت فيه معدلات الإصابة العالمية إلى 20 مليونا حينذاك، أن علماء منظمة الصحة العالمية قد تعرقلوا في جهودهم المبكرة لدراسة تفشي المرض في الصين.

وضمت تلك الوثيقة مكونة صفحتين، عبارة عن ملخص لرحلة مدير برنامج منظمة الصحة العالمية وقائد البعثة بيتر بن مبارك إلى الصين بين 10 يوليو و3 غشت 2020، والتي وصفت بأنها مهمة المنظمة لدراسة كوفيد 19 و”مراجعة العمل المنجز حتى الآن على أصل الفيروس”.

كما قال تقرير السفر إن البعثة بدأت بحجر صحي لمدة أسبوعين تليها 10 أيام من الاجتماعات وجهًا لوجه مع الوزارات المعنية في الصين، بما في ذلك لجنة الصحة الوطنية، وإدارة الدولة لتنظيم السوق، ووزارة الزراعة ووزارة الزراعة والشؤون الريفية، والوكالات الأخرى بما في ذلك معهد ووهان لعلم الفيروسات، و”بعد مناقشات مستفيضة وعرض من نظرائهم الصينيين، يبدو أنه لم يتم عمل الكثير فيما يتعلق بالتحقيقات الوبائية حول ووهان منذ يناير 2020.

وقدمت البيانا شفهياً، معطية القليل من التفاصيل، فيما لم يتم تقديم عروض PowerPoint ولم تتم مشاركة أي وثائق.

في المقابل، رفض متحدث باسم منظمة الصحة العالمية التعليق على “الوثائق الداخلية”، كذلك لم ترد السفارة الصينية في واشنطن على طلب للتعليق.

يأتي هذا الكشف بعد أن أصدرت إدارة الرئيس اأميركي جو بايدن مؤخرا بيانا واضحا حول مخاوفها بشأن التعاون الصيني في دراسة المرض وضرورة التزام منظمة الصحة العالمية بمعايير عالية وحماية مصداقيتها.

يذكر أن فيروس كورونا أصاب ما يزيد على 111.61 مليون شخص على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى مليونين و574877.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة