alternative text

فرنسا تعيش مجزرة مروعة بطلها مهاجر مغربي هائج


فرنسا تعيش مجزرة مروعة بطلها مهاجر مغربي هائج

أجهز مهاجر مغربي على صديقته الإسبانية وابنهما و والدي زوجته، ثم انتحر في بلدة “بو” الفرنسية.

ونقلت تقارير إعلامية عن المدعية العامة في “بو” أن المتهم وهو من أصول مغربية ويدعى “بدر. هراشيت”، 32 سنة، هو من قتل صديقته الإسبانية مانويلا موراليس، 36 سنة، و والديها فيما لفظ ابنهما جوزيف أنفاسه الأخيرة مختنقا بسبب دخان النيران التي أضرمها الجاني.

وبينما جرى إخطار رجال الإطفاء لإخماد حريق في شقة بالبلدة، فوجؤوا بوجود خمسة جثث هامدة، قبل أن يتبدى للمحققين أن الأمر يتعلق بجريمة قتل نفذها المهاجر المغربي، الذي كان معروفا بصراعاته اليومية مع صديقته التي كانت ترغب في الانفصال عنه.

وعثر الإطفائيون على الصديقة الإسبانية مكبلة ومكممه الفم داخل حوض استحمام مليء بالماء، بينما عثر والديها وعليهما آثار ضرب داخل غرفة داخل الشقة بينما جرى العثور على الجاني ميتا بعدما انتحر بقطع شرايين معصميه، فيما توفي الصغير جوزيف اختناقا.

وكان شهود -سبق أعلموا الشرطة والإطفائيين- أكدوا أن شجار نشب بين المهاجر المغربي وصديقته بحضور والديها اللذان قدما لزيارتهما من مدينة سرقسطة الإسبانية، قبل أن ينبعث الدخان من داخل الشقة التي شهدت “المجزرة” في بلدة “بو” الفرنسية.

مقالات ذات صلة