فاس : اعتقال وحش آدمي اغتصب شقيقته و كلبته


فاس : اعتقال وحش آدمي اغتصب شقيقته و كلبته

أوقفت الشرطة القضائية بفاس شخصا اتهمته شقيقته التي تعاني من إعاقة ذهنية باغتصابها، وتهديدها بالذبح إن هي باحت بالسر لأحد أفراد العائلة، فيما كشف جيران المتهم أنه كان يداوم على ممارسة الجنس على كلبة جلبها معه إلى منزله بحي «بندباب» بمقاطعة المرينيين.

وقالت الضحية، التي تبلغ من العمر حوالي 45 سنة، إن شقيقها البالغ من العمر 48 سنة، كان يتسلل إلى فراشها في وقت متأخر من الليل، في غفلة من أمهما المسنة والتي تعاني من مرض النسيان، مستغلا ظلمة المكان ويجبرها على ممارسة الجنس معه.

وتكرر هذا الفعل الشنيع لعدة مرات، قبل أن يكتشف شقيق آخر هذه الحقيقة الصادمة، بعدما تدخل لتحرير كلبة كان يمارس عليها المتهم ذاته الجنس بناء على شكاية للجيران.

هذا وجرت متابعة المتهم في حالة اعتقال، بناء على تعليمات النيابة العامة، وأحيل على السجن المحلي «الزليليك».

وتعود تفاصيل اكتشاف هذه الفضيحة من قبل أفراد الأسرة، إلى مطالبة الجيران لأسرة المتهم التي تقطن في منزل آخر بعد مرض الأم، بالعدول عن تنفيذ اعتداءات جنسية في حق كلبة استقدمها إلى منزله، بعدما غادرت الضحية منزله لتقطن مع شقيق آخر.

وتدخل هذا الشقيق لـ«تحرير» الكلبة المحتجزة، وعندما بدأ يسرد تفاصيل الحكاية المرعبة على أفراد أسرته، تدخلت الشقيقة المعاقة لتفجر القنبلة أمام الجميع، حيث أخبرتهم أن المتهم كان يزيل عنها ملابسها، ويعتدي عليها جنسيا، وأنه قام بافتضاض بكارتها.

وأكدت فحوصات طبية أجريت على الضحية أنها تعرضت للاغتصاب الناجم عنه افتضاض للبكارة، واعترف المتهم لدى الشرطة بأنه هو الذي يقف وراء هذا الاعتداء.

وعوض أن يكون المتهم أكبر محتضن لأخته المعاقة، ويدعمها نفسيا، تحول، في غفلة من باقي أفراد الأسرة، إلى وحش آدمي افتض بكارتها، وظل يمارس عليها الجنس، إلى أن فضحت اعتداءاته الجنسية على كلبة أمره.

مقالات ذات صلة