alternative text

غليان و صراع بين القياديين يهددان حزب «البَّام» بالانقسام


غليان و صراع بين القياديين يهددان حزب «البَّام» بالانقسام

كشف مصدر جد مطلع، لـ”المغرب 24″ ، أن حزب الأصالة والمعاصرة يعيش غليانا غير مسبوق، بسبب الكولسة والتجاوزات خلال تشكيل المكتب السياسي، فضلا عن ارتفاع عدد الطعون التي تقدم بها أعضاء المجلس الوطني، ناهيك عن تهديد بعض القياديين بتشكيل فريق برلماني جديد، ما يهدد الحزب بانقسامات حادة و تعميق حدة الخلافات بين التيارات المتطاحنة.

وحسب المصدر نفسه، فإن حكيم بنشماش، الأمين العام الجديد لحزب الأصالة والمعاصرة، يوجد في ورطة حقيقية، بسبب تخييره من طرف القيادين الغاضبين بين إعادة النظر في تشكيل لائحة المكتب السياسي والقطع مع الكولسة وتصحيح كافة التجاوزات والخروقات، أو تشكيل تيار جديد لتصحيح الأمور الداخلية من برلمانيين وقياديين وأمناء عامين للحزب بالجهات.

واستنادا إلى المصدر ذاته، فإن الأيام القليلة القادمة ستكون حاسمة في ملف الاحتجاج على تشكيل لائحة المكتب السياسي لـ«البام»، سيما أن القيادية فاطمة الزهراء المنصوري تحس بإقصاء وتهميش المقربين منها بشكل «مخدوم»، رغم الوعود المعسولة التي قدمت إليها أثناء تنحية إلياس العماري من منصب الأمانة العامة.

وأكد المصدر ذاته،  إن بعض القياديين كانوا يعلمون، دون غيرهم من الأعضاء قبل أسابيع، بتاريخ استكمال أشغال الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني، وقاموا باستغلال ذلك من أجل الكولسة على مستوى الجهات، وتنظيم «الزرود» واللقاءات والاجتماعات التي تضمن دخولهم للمكتب السياسي دون متنافسين حقيقيين أو ظهور نتائج غير متوقعة.

وأضاف المصدر نفسه، أن بنشماش والمقربين منه يحاولون بشتى الوسائل التخفيف من مؤشرات الاحتقان الداخلي، وبحث التوافقات الممكنة لإرضاء القياديين المحتجين، وذلك مخافة أن يحسب عليه انقسام الحزب الثاني في المغرب، وهو الذي بشر الجميع بالقطع مع الممارسات السابقة والتأسيس للديمقراطية الداخلية وفتح المجال أمام الطاقات والكفاءات للمساهمة في الإصلاحات وتنزيل بنود الدستور الجديد للمملكة.

مقالات ذات صلة