غامبيا تتهم الرئيس السابق بسرقة ملايين الدولارات


غامبيا تتهم الرئيس السابق بسرقة ملايين الدولارات

قال وزير العدل في غامبيا إن الرئيس السابق، يحيي جامع، سرق بشكل شخصي 362 مليون دولار، على الأقل، من الدولة خلال فترة حكمه التي استمرت 22 عاما؛ وذلك بناء على نتائج تحقيق استمر عامين تقريبا.

وفر جامع، الذي استولى على السلطة في انقلاب عام 1994، من غامبيا في عام 2017 إلى المنفى في غينيا الاستوائية، بعد دخول قوة إقليمية من غرب أفريقيا إلى العاصمة بانجول لإجباره على الإقرار بهزيمته الانتخابية أمام الرئيس أداما بارو.

وفي تصريح صحافي عرض وزير العدل الغامبي، أبو بكر تامبادو، ملخصا لتقرير قدمته لجنة التحقيق، واستند هذا التدقيق الرسمي إلى مقابلات مع 253 شاهدا. وقال تامبادو: “هذا مبلغ مذهل كان يمكن أن يكون له تأثير كبير على حياة الناس”.

ولم يعلق جامع على الاتهامات الموجهة إليه، لكن أنصاره في غامبيا يرفضون التحقيق معه باعتبارهم ما يجري “حملة اضطهاد”.

وتعتقد السلطات أن الرئيس السابق أخذ معه العديد من سياراته وكنوزه الثمينة، بعد فترة حكم اتسمت بعمليات قتل خارج نطاق القضاء، إضافة إلى ممارسة التعذيب والبصم على اختفاءات قسرية، وكذلك اختلاس أصول مالية في ملكية الدولة.

مقالات ذات صلة