عمال “كوماناڨ” يعودون للاحتجاج و يطلبون تدخلاً ملكيًا


عمال “كوماناڨ” يعودون للاحتجاج و يطلبون تدخلاً ملكيًا

نظّم مستخدمو الشركة المغربية للملاحية كوماناڨ سابقاً  وقفةً احتجاجية أمام مقر الإدارة العامة لهذه الشركة بمدينة الدار البيضاء مطالبين بتسوية فورية لوضعيتهم الإدارية والمهنية من طرف الشركة المعنية. 
وتأتي هذه الوقفة التي نظمها عشرات من المتضررين من قرار توقيفهم عن العمل بذات الشركة بعدما تمّ تفويت أغلبية الأسهم لصالح شركة كوماريت سنة 2009 من طرف المجموعة الفرنسية س.م.أ.س.ج.م بغلاف مالي قدره 80 مليون يورو؛ غير أن الوافد الجديد كوماريت ولأسباب تتعلق بخلل مالي  تبخّر بقدرة قادر في17 يوليوز 2014 بعد أن تمّ حلّ شركته قضائياً …
وبعد عملية انتقال أسهم شركة المجموعة الفرنسية س.م.أ.س.ج.م  لفائدة كوماريت وجد عشرات العاملين المغاربة أنفسهم موقوفين عن العمل من غير تسوية وضعيتهم المهنية من طرف الشركة المغربية للملاحة التي تفانوا لعشرات السنين في خدمتها في ظروف عمل جد قاسية.

وطالب المحتجون بضرورة تنفيذ الأحكام الصادرة لصالح المتضررين، وتسوية وضعيتهم، مشيرين أن عددا من المسؤولين على المستوى المركزي وعدوا بإيجاد حلول، غير أنهم لم يفوا بذلك؛ وأشاروا إلى أن العمال سبقت لهم مجالسة كل من رئيس الحكومة السابق، عبد الإله بنكيران، ووزير التجهيز، عزيز رباح، غير أنه “لم يتم إنصافهم وتحقيق مطالبهم وتسوية وضعيتهم”.

وناشد المحتجون صاحب الجلالة الملك محمد السادس التدخل لتجاوز وضعيتهم المستمرة منذ سنة 2010، بتنفيذ الأحكام النهائية الصادرة بالمحاكم المغربية، وعلى رأسها محكمة مدينة طنجة.

مقالات ذات صلة