علماء يكتشفون حلاً لمقاومة كورونا

فيما تستمر الجهود العالمية لكشف المزيد عن خفايا فيروس كورونا الذي أنهك البشرية على مدى عامين مخلفاً أكثر من 4 ملايين وفاة، توصل فريق بحثي سويدي إلى استراتيجية جديدة يمكن استخدامها لمقاومة كوفيد 19، قائمة على “تجويع الفيروس”، وذلك بعد نجاحهم في تحديد مسارات التمثيل الغذائي الرئيسية التي يمكن أن تنظم تكاثره، وفق نتائج دراسة نشرت، الجمعة، في دورية “البروتينات الجزيئية والخلوية”.

وفيما ينتشر الفيروس، عن طريق اختطاف مسارات التمثيل الغذائي للخلية المضيفة، حيث يمنحها ذلك قدرة أكبر على التكاثر، وباستخدام عينات دم لـ41 مريضاً مصاباً بالمرض، وتحليلها باستخدام تقنيات مختلفة، بما في ذلك التمثيل الغذائي للبلازما، حدد الفريق البحثي من معهد كارولينسكا بالسويد، دور مسارات التمثيل الغذائي الرئيسية التي يدخل الفيروس من خلالها إلى أنسجة الرئة.

وكانت الملاحظة الأولية التي أجريت على مرضى كوفيد 19 أثناء الجائحة قد أشارت إلى وجود علاقة بين شدة المرض واضطراب التمثيل الغذائي مع ارتفاع مستويات الدهون في الدم في الوقت نفسه، يعد التمثيل الغذائي عملية فردية للغاية، وتتأثر بمرور الوقت بعوامل متعددة، بما في ذلك العمر والجنس والنظام الغذائي ونمط الحياة.

إلى ذلك، اكتشف الباحثون أن تحلل الجلوكوز وتحلل الجلوتامين، هما مسارات التمثيل الغذائي التي يفضلها الفيروس عند مهاجمة الرئتين، وكلاهما عمليتان أساسيتان في إمدادات الطاقة الخلوية ووظيفتها.

من جانبه، قال أوجوال نيوجي، الباحث في قسم الطب المخبري بمعهد كارولينسكا، والباحث المشارك بالدراسة، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للمعهد بالتزامن مع نشر الدراسة، “تُظهر نتائجنا أنه عندما يصيب الفيروس خلايا الرئة، يلعب تحلل الجلوكوز وتحلل الجلوتامين دوراً مهماً في انتشاره ونموه، ومن خلال (تجويع الفيروس) عن طريق منع هذه المسارات، يمكننا الحد من تكاثره”. وإحدى النتائج الرئيسية للدراسة أيضاً هي علامة بيولوجية لشدة المرض، ترتبط بمسار التمثيل الغذائي الذي يسلكه الفيروس.

كما أضاف : “لقد حددنا الكربوهيدرات، والمانوز، كمؤشر حيوي لشدة المرض”. و«المانوز»، هو سكر أحادي ينتمي إلى مجموعة السكريات التي تعرف باسم «الهكزوسات»، أي السكريات التي تحتوي على ست ذرات كربون في تركيبها الجزيئي

يذكر أن فيروس كورونا تسبب بإصابة أكثر من 219 مليون شخص منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر 2019. وتعافت الغالبية العظمى من المصابين رغم أن البعض استمر في الشعور بالأعراض بعد أسابيع أو حتى أشهر.

في حين تعتبر منظمة الصحة الصحة العالمية، آخذةً بالاعتبار معدّل الوفيات الزائدة المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بكوفيد-19، أن حصيلة الوباء قد تكون أكبر بمرتين أو ثلاث مرات من الحصيلة المعلنة رسمياً.