عدم احترام التدابير الإحترازية يدفع الفريق التجمعي للانسحاب من دورة مجلس مقاطعة طنجة المدينة

انسحب الفريق التجمعي من أشغال دورة يناير، اليوم الخميس، التي عقدها مجلس مقاطعة طنجة المدينة، وذلك بعد أن تقدم بتوصية بضرورة تأجيلها ونقلها إلى فضاء مؤهل لاحتضان الاجتماع في أفضل الظروف.

وأفاد بلاغ للفريق التجمعي توصل “المغرب 24” بنسخة منه، أن “مكتب مجلس مقاطعة طنجة المدينة مصر على عقد دورة يناير، صباح يومه الخميس،  بمقر المقاطعة، في سياق وطني مطبوع بالارتفاع المهول لعدد الاصابات بوباء كورونا”.
وأضاف البلاغ “أمام افتقاد الفضاء المعد لاحتضان أشغال الدورة الى أبسط الشروط الوقائية، وعلى الرغم من التوصية التي قدمها فريق حزب التجمع الوطني للاحرار بضرورة تاجيل الدورة، ونقلها إلى فضاء مؤهل لاحتضان اجتماع في افضل الشروط”.
 وتابع المصدر ذاته أن “منطلق حرص فريق الحزب على التقيد بالتدابير الوقائية المعلن عنها من طرف السلطة العمومية، فقد وجد نفسه مضطرا للانسحاب من اشغال الدورة”.
وتأسف الفريق التجمع الوطني للاحرار  على عدم تقدير مكتب المجلس لخطورة الوضع الوبائي، فإنه يود التاكيد على ما يلي، مستنكرا  غياب الإحساس بالمسؤولية لدى مكتب مجلس مقاطعة طنجة المدينة، وتعامله باستهتار كبير مع تدهور الحالة الوبائية ببلادنا، ما يساهم في التبخيس من الجهود العظيمة التي تبذلها بلادنا لمواجهة هذا الوباء، في وقت كان الاجدر منه ان يكون قدوة في التقيد بالتدابير الوقائية..
وأعلن الفريق ذاته عن استغرابه من اختيار مكتب صغير لاحتضان اشغال دورة المجلس، في وقت جرت العادة عقد الجلسات بقصر البلدية، ويعتبر هذا القرار تهريبا لشؤون المقاطعة عن الراي العام، وحرمانا ممنهجا للمواطنين من متابعة اداء ممثلي الساكنة.
وخلص البلاغ إلى التأكيد  على “الدفاع عن مصالح ساكنة المدينة، والترافع عن قضاياها من موقع المعارضة، التزاما بالتعاقد الذي يجمع الحزب بالساكنة، التي بوأته صدارة نتائج انتخابات 8 شتنبر”.