عاجل : حزب الإستقلال يطرد كريم غلاب و ياسمينة بادو


عاجل : حزب الإستقلال يطرد كريم غلاب و ياسمينة بادو

يتجه الأمين العام للحزب حميد شباط، نحو طرد كل من توفيق حجيرة، وكريم غلاب، وياسمينة بادو، من حزب الإستقلال، وذلك بتوقيعه على قرار إحالتهم على اللجنة التأديبية للحزب.

وكشفت مصادر جد موثوقة، أن من بين النقاط التي سيم تدارسها خلال أشغال الدورة الإستثنائية لحزب الإستقلال التي دعا إليها الأمين العام للحزب حميد شباط، يوم السبت المقبل، قرار إحالة كل من توفيق حجيرة، وكريم غلاب، وياسمينة بادو، أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب على اللجنة التأديبية للحزب.

وأكدت ذات المصادر، أن حميد شباط يسعى إلى طرد كل من توفيق حجيرة، وكريم غلاب، وياسمينة بادو من حزب الإستقلال، من خلال إقالة الأول من رئاسة المجلس الوطني للحزب، وتجريد الآخرين من عضوية اللجنة التنفيذية، وذلك بعد خروجهم لانتقاد تصريحاته حول الوحدة الترابية لموريتانيا بعد أن وافقوا على مضمون بلاغه للرد على وزارة الخارجية.

و خرج كريم غلاب، عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، بتصريح ناري يقصف فيه حميد شباط، الأمين العام للحزب، بسبب تصريحاته حول موريتانيا.

وقال غلاب: “حميد شباط كان مستفزا في تصريحاته أمام مجلس الاتحاد العام للشغالين بالمغرب”. وأضاف غلاب، في تصريح لموقع “أحداث أنفو”: “اللغة التي استعملها شباط كانت واضحة بما يدل على أنه كان يقصد حدود الجمهورية الإسلامية الموريطانية حاليا، على عكس ما تم الترويج له من كون الخطاب كان سياقا تاريخيا”. وزاد غلاب قائلا: “الصورة التي رسمها الأمين العام لحزب الاستقلال توحي بأن له حنين ونزعة توسعية على حساب دولة شقيقة وجارة”.
وهاجم غلاب ما أسماه القرارات الانفرادية لحميد شباط في تسيير شؤون الحزب، والتي جعلت الحزب يفقد على حد قوله بوصلة الثقة مع المواطنين ومع المناضلين وحتى مع الحلفاء الذين يشككون في جدية الاستقلال اليوم في الحفاظ على تحالف حكومي منسجم.
من جهتها، قالت القيادية الاستقلالية، ياسمينة بادو، إن شباط لطخ صورة حزب الاستقلال من خلال التصريحات التي هاجم من خلالها موريتانيا.
وأضافت بادو، في تصريح صحافي، أن الأمين العام لحزب الاستقلال لم يستمع إلى نصائح كل من عباس الفاسي وامحمد بوستة، ولذلك، تقول بادو، “لا نتضامن معه.. والساعات القادمة ستبرز المبادرات التي سيتم اتخاذها كي يعود الاستقلال حزبا رصيا ومعتدلا”.
وكان توفيق احجيرة، رئيس المجلس الوطني لحزب الاستقلال، أعلن، أمس الأربعاء (28 دجنبر)، أنه سقط في سوء تقدير لخطورة تصريح الأمين العام حول العلاقة مع موريتانيا”.
وأضاف حجيرة ، أنه “بعد أخذ الوقت الكافي لتقييم ما وقع، وبعد التداعيات الكبرى للموضوع على المستوى الوطني والقاري والدولي، أود أن أذكر أن اختيار هذا الموضوع وتوقيته ومضمونه لم يتم مناقشته والموافقة عليه في أي مؤسسة تابعة للحزب، وأن ما صرح به الأمين العام كان تصريحا شخصيا، أخد حرية التصرف فيه، وأن البلاغ الصادر عن اللجنة التنفيذية، والذي حضرت في إعداده، قد تم تناوله من باب الاستحضار التقليدي لمواضيع الساعة دون توقع ما سوف يترتب عن ذات الموضوع من آثار سلبية”.

وكشف بلاغ لحزب الميزان أنه طبقا للفصل 55 من النظام الأساسي لحزب الاستقلال، الذي نص على أن من مهام الأمين العام للحزب الحفاظ على كيانه و السهر على الالتزام بمبادئه وأهدافه واحترام مقرراته وأنه يترأس مداولات اللجنة التنفيذية ويسهر على تنفيذ مقرراتها.
وحيث إن أعضاء من اللجنة التنفيذية للحزب قد خالفوا مقرراتها المعبر عنها بوضوح في البلاغ الصادر عنها بإجماع أعضائها الحاضرين مساء يوم الاثنين 25 دجنبر 2016 والتي ساهموا في صياغتها.
واعتبارا لما صدر عنهم من تصريحات لوسائل الإعلام بما يخالف تلك المقررات، فإن الحزب وفقا لنظاميه الأساسي والداخلي سيتخذ في حقهم الإجراءات والتدابير اللازمة.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons