عاجل: المجلس الجهوي للشباب بالشمال يرد على منتقديه


عاجل: المجلس الجهوي للشباب بالشمال يرد على منتقديه

تساءل السيد عبد المغيث مرون كاتب عام “المجلس الجهوي للشباب بجهة طنجة تطوان الحسيمة” الذي أسس بمبادرة من “جمعية أضواء” عن الأسباب الكامنة وراء هجوم بعض الشباب على المجلس واتهام أعضائه بالعمل لخدمة أجندة معينة. فقط لهوسهم بالمعارضين لهم سياسيا.

وأكد مرون في هذا الصدد أن المجلس الذي تشكلت نواته الأولى بطنجة، وقام بالإعلان عن تشكيله بعدما أعلنت الجمعية عن الفكرة لما يقارب  خمسة عشر يوما في وسائل الإعلام المحلية والجهوية. وقد أعلن عن تشكيل مكتب مكون من ثلاثة عشر عضو، وأن المبادرة تبقى في جوهرها مدنية بامتياز وقابلة للتطوير، ولايزال النقاش حول هذا المجلس مفتوحا، ورحب السيد الكاتب العام  بكل اقتراح أو مبادرة أو انتقاد بناء يأتي من الاخرين، لكل منظمة غير حكومية  أو مدنية تنتمي للجهة.

وشكك مرون في قدرة هؤلاء على امتلاك الجرأة لمواجهة المعنيين بالأمر مباشرة، بل يختبئون وراء حواسيبهم  في العالم الافتراضي ويطلقون أسهم اتهاماتهم على الاخرين جزافا دون أن يتأكدوا من صحتها، أو حتى أن يكلف عناء نفسه الاستفسار أو أن يقدم دليلا ملموسا على ما يقولون من هرطقات لا ندري من أوحى لهم بها.

وأضاف أن هذه المبادرة شبابية فتية مفتوحة على  احتمال النجاح والفشل، باعتبارها محض اجتهاد قام به شباب لا يعرفون الإنتظارية والتحكم عن بعد بواسطة  “ريموت” بل كلهم حيوية ونشاط.

وختم كلامه بالقول “عودتنا التجارب أن الساحة الشبابية تفتقر إلى المبادرات المستقلة الواعدة، وكل مبادرة أرادت أن تخرج للوجود إلا وقوبلت بالتخوين والتسفيه واتهام أصحابها بالارتزاق وغيره.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons