ظاهرة مناخية غير مألوفة في المغرب


ظاهرة مناخية غير مألوفة في المغرب

تغطي طبقة سميكة من الثلوج مدينتي زاكورة ووارزازات جنوب المغرب، في ظاهرة مناخية غير مألوفة عائدة الى موجة برد آتية من شمال اوروبا.

وقد تداولت وسائل التواصل الاجتماعي صوراً للمدينتين ومدينة تارودانت في جنوب البلاد وقد غطتها الثلوج.

وقال أحد سكان زاكورة التي تبعد بحوالي 700 كيلومتر عن مدينة الرباط “لقد تساقطت الثلوج في زاكورة للمرة الاخيرة في الستينات! نحن معتادون هنا على موجات الحر والجفاف اكثر منه على الثلوج، لذلك فنحن في ذهول.”

ومنذ عطلة نهاية الاسبوع الماضي تضرب موجة من البرد القارس المغرب وهي الثانية في غضون اسابيع قليلة وقد تسببت بتساقط غير اعتيادي للثلوج في مناطق صحراوية وغالبا ما تكون قاحلة.

وأوضح مسؤول في الارصاد الجوية الوطنية “نحن غير معتادين على الثلوج في هذه المناطق على الدوام. وهذا عائد الى كتلة باردة آتية من شمال اوروبا وصلت الى الصحراء” مشيراً الى ان “موجة البرد ستستمر حتى الخميس″.

وتطال موجة الصقيع هذه ايضاً المناطق الداخلية، التي تشهد مواسم شتاء قاسية، خصوصا مناطق جبال الأطلس الكبيرة والشاسعة وكذلك جبال الريف.

مقالات ذات صلة