طنجة : مجهولون يسرقون جثمان أحد أبناء زاوية”سيدي بوعراقية” مات منذ 360 سنة


طنجة : مجهولون يسرقون جثمان أحد أبناء زاوية”سيدي بوعراقية” مات منذ 360 سنة

علم “المغرب 24” من مصادر مطلعة، أن مصالح الأمن التابعة لولاية أمن طنجة، تجري منذ صباح اليوم الخميس، أبحاث وتحريات مكثفة لمعرفة الملابسات المحيطة بقضية سرقة جثمان أحد أبناء الزاوية البقالية بعاصمة البوغاز.

الأمر يتعلق بقبر الشريف سيدي الغزواني بن عبد الله البقالي، الذي يعود تاريخه إلى أزيد من 360 سنة، مضيفة إلى أن مصالح الأمن لا زالت تواصل أبحاث لمعرفة الجهة التي تقف وراء هذه العملية، وذلك تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وأكدت ذات المصادر، أن مسؤولي الزاوية تفاجأوا بالحادثة في وقت مبكر من صباح اليوم، حيث قاموا بإشعار السلطات الأمنية التي هرعت إلى عين المكان من أجل فتح تحقيق في ملابسات هذا الحادث غير المسبوق.

وأظهرت المعاينة، التي قامت بها الأجهزة الأمنية، قيام العابثين المفترضين بسرقة جثمان صاحب المرقد، غير أن اللافت، حسب نفس المصدر، قيام الجناة بحفر القبر بشكل أعمق، مما يطرح فرضية وجود غاية أخرى من هذه الجريمة.

وتأتي هذه الجريمة، في إطار الاحتفالات المتواصلة بذكرى عيد المولد النبوي الشريف، التي تحرص من خلالها الزاوية البقالية تسطير برنامجها الخاص الذي يشمل تنظيم موكب الهدايا نحو ضريح “سيدي بوعراقية” في اليوم السابع لذكرى المولد. 

يذكر أن إحياء موكب سيدي بوعراقية، قد توقف لسنوات طويلة منذ فترة الإدارة الدولية لطنجة، بعدما صار هذا التقليد السنوي يكتسي طابعا وطنيا، عبر المطالبة بجلاء الحماية عن المغرب، حيث كان رجال الحركة الوطنية ينشطون وسط جموع المحتفلين بالموسم ويرفعون شعارات ضد الحماية الدولية.

وفي سنة 2008، ستقرر الزاوية البقالية، إعادة إحياء موكب الهدايا نحو ضريح وليها الصالح، ليستمر بعد ذلك إلى يومنا هذا، باستثناء سنة 2011، التي فرضت خلالها ظروف أمنية ارتبطت بحراك 20 فبراير، إلغاء الموكب.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons