طنجة : تيار المستقبل يستعرض قوته في لقاء ضخم للبّاميين و الأمانات العامة الإقليمية بالجهة تعتبره باطلاً


طنجة : تيار المستقبل يستعرض قوته في لقاء ضخم للبّاميين و الأمانات العامة الإقليمية بالجهة تعتبره باطلاً

غصت قاعة المركز الثقافي أحمد بوكماخ بمدينة طنجة، اليوم السبت ، بمئات المنتمين لحزب “الجرار”، الذين لبوا دعوة “اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة”، وهي الصفة التي يتمسك بها معارضو الأمين العام حكيم بنشماس في تنظيم هذا اللقاء.

وطالب القيادي في الحزب عبد اللطيف وهبي بضرورة إعادة بناء حزب الأصالة والمعاصرة كمشروع حداثي ديمقراطي، يستند على الديمقراطية الداخلية كوسيلة مثلى لبناء وتدبير الحزب، وبناء مشروع وطني له علاقات متميزة مع جميع الأحزاب.

ورفض القيادي وهبي في كلمته خلال هذا اللقاء ، وصف حزب البام بحزب الدولة، حيث قال « كلنا مغاربة، وكلنا ملكيون، فنحن لسنا بحزب الدولة.

وأضاف قائلا « فالدولة التي في تاريخها 14 عشر قرنا من التواجد والاستمرار، لن ينفرد أي حزب في الادعاء بكونه وحده من يقوم بمساندتها ».

وتابع « فنحن حزب وطني يريد أن يساهم مع الأحزاب الأخرى في بناء الوطن دون نية التحكم ولا الهيمنة أو التآمر على باقي الأحزاب. لكل غاية مفيدة نوافيكم بنص الكلمة التي وجهها القيادي وهبي لمناضلي ومناضلات حزب البام بجهة طنجة تطوان الحسيمة اليوم السبت من مدينة طنجة ».

من جهته، هاجم عبد اللطيف الغلبوزري الأمين الجهوي للحزب بجهة طنجة تطوان الحسيمة، الأمين العام للحزب حكيم بن شماش، مشيرا إلى أن أعضاء “تيار المستقبل” يتعرض للتهديدات حتى لا يكملوا مسارهم لعقد المؤتمر الوطني الرابع.

وقال الغلبزوري،  إن بن شماش “يريد العودة بنا إلى ديكتاتوريات أمريكا الجنوبية التي يُعِزها وأوروبا الشرقية، ويمارس الترهيب والترغيب لاستقطاب أعضاء الحزب”.

أما القيادي سمير كودار الذي سبق أن قرر بنشماش طرده من الحزب، فقد أشار بأن الحزب قوي وسيذهب بكل قوته للمؤتمر المقبل للقطع مع ممارسات الماضي وهذه الأزمة التي تسبب فيها حكيم بنشماش.

يذكر أن الأمانات العامة الإقليمية لجهة طنجة تطوان الحسيمة كشفت في بلاغ أن مثل هذه الاجتماعات ولأي اجتماع كيفما كان نوعه تعتبر باطلة وصادرة من غير ذي صفة، الأمر الذي يجعل الدعوة لهذا اللقاء يتسم بانعدام الشرعية والأساس القانوني ويجعله مجرد لقاء ما بين أشخاص لا علاقة لهم بالشرعية والمؤسسات الحزبية.

وأضافت أن الدعوة مثل هذه اللقاءات، تندرج في سياق المحاولات الفاشلة التي تهدف إلى المس بالمؤسسات الحزبية والعمل الحزبي وبمصداقية الممارسة السياسية، وهي المحاولات التي تكشف مرة أخرى رغبة الجهات التي تقف من ورائها، والأشخاص الذين يدبرونها من تأزيم الجسم الحزبي والسطو على مؤسساته والدوس على قوانينه وأعرافه وقيمه بعقلية لا علاقة لها بأخلاقيات وضوابط وممارسات العمل الحزبي الذي تؤطره القوانين الجاري بها العمل في بلادنا وكذا النظامين الأساسي والداخلي لحزب الأصالة والمعاصرة.

وفي ختام البلاغ قالت ، إن الأمانات العامة الإقليمية بجهة طنجةـ تطوان ـ الحسيمة المجتمعة في شخص أمنائها الإقليميين ، يومه الجمعة 30 غشت 2019 بالأمانة الإقليمية لعمالة المضيق ـ الفنيدق فهي إذ تقف على التطورات الأخيرة التي يعرفها الحزب من خلال اللقاء المزمع تنظيمه بطنجة يوم السبت 31 غشت 2019، تسجل ما يلي:

1. تتبرأ الأمانات الإقليمية من أي دعوة أو لقاء خارج المقتضيات القانونية للحزب ومن جهة ليس لها الصفة القانونية للدعوة لمثل هذه اللقاءات وتعتبر الأمانات الإقليمية بالجهة وهي المسؤولة قانونا وتنظيميا ، أن عقد لقاء يوم 31 غشت بطنجة باسم ما تسمي نفسها “باللجنة التحضيرية” يعتبر باطلا من الناحية القانونية .

2. يؤاخذ الأمناء الإقليميون الموقعون أسفله على الأمين الجهوي الذي ينظم هذا اللقاء بجهة طنجة تطوان الحسيمة عدم استدعاء الأمانة الجهوية وأخذ رأيها وكذا عدم استشارة الأمناء الإقليميين مما يعتبر انحرافا عن المنهجية الديموقراطية التي اعتدنا على العمل بها داخل حزب الأصالة والمعاصرة وداخل الأمانة الجهوية لجهة طنجة تطوان الحسيمة، كما يثير الأمناء الإقليميون الموقعون أسفله أن جل الأمانات الإقليمية رافضة لهذا اللقاء منها خمس أمانات من ثمانية تمكنت من حضور هذا الاجتماع وهي الأمانة الإقليمية للمضيق الفنيدق والأمانة الإقليمية لتطوان ،والأمانة الإقليمية لشفشاون ،والأمانة الإقليمية لوزان والأمانة الإقليمية لفحص أنجرة،

3. يستغرب الأمناء الإقليميون من البيان الثلاثي الصادر باسم المجلس الوطني واللجنة التحضيرية والأمانة الجهوية في سابقة خطيرة من نوعها أن يوقع بلاغ باسم المجلس الوطني الذي أصبح مجمدا وغير مشغل يظهر فقط في البيانات ،والأمين الجهوي الذي عطل الأمانة الجهوية ولم يدعو لاجتماعها منذ أكثر من سنتين و اللجنة التحضيرية التي لا صفة لها تنظيميا ولا قانونيا لتوقيع مثل هذه البيانات، فضلا أنه لم يسبق في تاريخ الأحزاب السياسية أن صدر بيان مشترك موقع من مثل هذه الهيآت،

4. تعتبر الأمانات الإقليمية أن اللجنة التحضيرية الشرعية للحزب هي التي تم انتخابها وفق الضوابط القانونية والتنظيمية وتم انتخاب رئيسها وفق مقتضيات النظام الأساسي والنظام الداخلي للحزب وذلك يوم 28 يوليوز 2019 .

وتلتزم الأمانات العامة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة الموقعة أسفله باحترام جميع قرارات الأمين العام و قرارات اللجنة التحضيرية الشرعية التي يترأسها الأخ أحمد التهامي.

و وقعت البلاغ كل من الأمانة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة لإقليم وزان و الأمانة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة لإقليم المضيق الفنيدق والأمانة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة لإقليم تطوان و الأمانة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة لإقليم شفشاون والأمانة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة لإقليم فحص أنجرة.

مقالات ذات صلة