alternative text

طنجة : الوجوه القديمة تهيمن على خريطة الترشيحات


طنجة : الوجوه القديمة تهيمن على خريطة الترشيحات

تهيمن على خريطة الترشيحات للانتخابات البرلمانية في عاصمة البوغاز العديد من الوجوه الانتخابية القديمة، حيث لم يكن للعديد من الأحزاب السياسية الجرأة في اختيار وجوه جديدة لتحمل مسؤولية قيادة لوائحها الانتخابية ما عدا حزب الأحرار أو ما يطلق عليه بطنجة حزب العائلة الذي تنحى فيه إمبراطور الانتخابات لصالح الإبن المدلل.

ومن بين هذه الوجوه شخصيات توجد في البرلمان منذ سنوات طويلة ولا تزال تصارع من أجل بلوغ كرسي البرلمان من جديد و على رأسها محمد الزموري الذي لم يسمع له صوت تحت قبة البرلمان طيلة مشواره السياسي.

وتعتبر مصادر أن عدم مغامرة بعض الأحزاب السياسية بوجوه جديدة مرده إلى عدم قدرتها على المغامرة، مادام أن الرغبة هي تحقيق نتائج جيدة في هذه الاستحقاقات التي تشد الأعصاب ليس في طنجة فقط ولكن في عموم مدن المغرب.

وبدأت حمى الانتخابات هذه السنة مبكرا في عروس الشمال، حيث تصارع الكثير من الأحزاب من أجل الحسم في وكلاء لوائحها، رغم أن بعضها يجد صعوبة كبيرة في تحديد أسماء من يتولى مهام وكيل لائحة الحزب.

مقالات ذات صلة