طنجة : العمدة العبدلاوي يتغاضى و شركة صوماجيك تتمادى (صور)


طنجة : العمدة العبدلاوي يتغاضى و شركة صوماجيك تتمادى (صور)

لا زالت شركة صوماجيك بطنجة وفية لتجاوزاتها السافرة، وإهمالها الكلي للمرائب التحت أرضية، الممتدة على كورنيش المدينة في غياب تام للمراقبة والصيانة والإصلاح.

وفي الآونة الأخيرة بدا جليا أن الشركة لم تعد مهتمة بما خلفته من تهاون وإهمال، فالمتردد على هذه الفضاءات يلاحظ كم الأزبال الموجودة بعين المكان، والروائح الكريهة المنتشرة على الكورنيش، مما يعكر صفو المواطنين ، فالمنظر يبدو جد مقرف بفعل تسرب مياه المجاري إليها، بسبب سوء البنية التحتية وهشاشتها.

ولم تحرك الشركة المعنية ساكنا، في وضع حد لهذا الأمر، ناهجة بذلك سياسة الآذان الصماء، كأن الأمر لا يعنيها، وأنها غير مسؤولة عليه.

ومن المعلوم أن الشركة تتعامل مع زبناء، هم مواطنين بالدرجة الأولى، يدفعون لها من جيوبهم، ناهيك عن التسلط والتسيب الذي تفرضه في المدينة دون حسيب أو رقيب.

هذه التجاوزات وأشكال الإهمال الخطيرة واللامسؤولة، تحط من قيمة مدينة طنجة التي تسهر الجهات المسؤولة على تنميتها وظهورها في رونق يليق بها، لكن الأمر يبدو مستحيلا مع شركة لا يهمها إلا الربح المادي دون المساهمة في الحفاظ على نظافة ونقاء جو مدينة أطلق عليها إسم عروس الشمال.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة

close-link