طنجة : أحزاب المعارضة تنقلب على السلطة و تطلق النار على الوالي المهيدية


طنجة : أحزاب المعارضة تنقلب على السلطة و تطلق النار على الوالي المهيدية

حملت أحزاب سياسية وهيئات مدنية، والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، محمد مهيدية، المسؤولية في عدم وضع حد ل”لخروقات القانونية” بخصوص ملف حدائق المندوبية، داعية كذلك عمدة مدينة طنجة، الى تحمل مسؤوليته التاريخية و الإنصات الى صوت الساكنة التي يمثلها.

البيان، الذي وقعته أحزاب معروفة بقربها من السلطة بمجلس المدينة على رأسها الأحرار والإتحاد الدستوري والأصالة والمعاصرة، دعا أيضا عمدة طنجة إلى مسؤوليته التاريخية و الإنصات الى صوت الساكنة التي يمثلها ، و العودة الى التزامه البيئي الأصيل و الى عدم التورط في هذا الملف الذي وصفه البيان ب” المشبوه”.

وحمل بيان هذه الهيئات، “كامل المسؤولية بخصوص عدم وضع حد للخروقات القانونية السالفة ، و التعبير عن استنكار الهيئات للصمت  والتواطؤ  المكشوف لطمس معالم الجرائم المرتكبة في هذا الملف.”.

ودعت عمدة المدينة، محمد البشير العبدلاوي، “الى تحمل مسؤوليته التاريخية و الإنصات الى صوت الساكنة التي يمثلها ، و العودة الى التزامه البيئي الأصيل و الى عدم التورط في هذا الملف المشبوه.”.

كما دعت برلمانيي المدينة و منتخبيها الى تحمل مسؤوليتهم و الوقوف بجانب الساكنة في هذا الملف، معتبرة أن “الصمت هو مشاركة في جريمة الإجهاز على حدائق المندوبية.”.

يشار إلى ان البيان، ضم توقيعات من طرف أحزاب مقربة من أجهزة السلطة تتموقع في صف المعارضة داخل مجلس مدينة طنجة، الى جانب أحزاب يسارية وراديكالية، فيما غاب توقيع حزب العدالة والتنمية، الذي يتولى تسيير المجلس الجماعي.

مقالات ذات صلة